مجلس الأمن يعرب عن قلقه إزاء تصاعد "التهديدات الإرهابية" في ليبيا

أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه الشديد إزاء التهديدات الإرهابية في ليبيا، والمتمثلة بإعلان جماعات مسلحة القتال ولاءها لـ "تنظيم الدولة".

وأكد المجلس في بيان صدر عنه في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة، التزامه بـ "المحافظة على سيادة واستقلال ووحدة الأراضي الليبية".

ورحّب المجلس باجتماع الحوار السياسي الذي عقد يومي 16 و17 تموز/ يوليو الجاري في تونس، لمناقشة كيفية تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي (الذي تم التوصل إليه قبل أكثر من 7 أشهر في مدينة الصخيرات المغربية) وسبل توفير الخدمات الأساسية، واستئناف إنتاج النفط وتنفيذ الترتيبات الأمنية الواردة في الاتفاق".

وحث بيان المجلس حكومة الوفاق الوطني على "مواصلة الجهود لاتخاذ القرارات اللازمة لمعالجة التحديات السياسية والأمنية والإنسانية والاقتصادية والمؤسسية في ليبيا، بما في ذلك تقديم الخدمات الأساسية العاجلة للشعب الليبي، ومواجهة التهديدات المتزايدة للإرهاب".

وشدّد على "أهمية استعادة إنتاج النفط الليبي لتمكين حكومة الوفاق الوطني من توفير الخدمات الأساسية لصالح الشعب الليبي".

ودعا أعضاء مجلس الأمن جميع الليبيين إلى تنفيذ الاتفاق السياسي بروح من المصالحة و"الامتناع عن أي عمل من شأنه أن يقوض هذه المرحلة الهامة من التحول الديمقراطي في ليبيا".

وجدد أعضاء مجلس الأمن دعوتهم للدول الأعضاء بالأمم المتحدة والواردة بالقرار (رقم 2259)، بشأن "وقف الدعم والاتصال الرسمي مع المؤسسات الموازية في ليبيا والتي تدعي أنها السلطة الشرعية".


ـــــــــــــــ

من محمود قديح
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.