رام الله: هدم منازل الفلسطييين بالقدس استكمال لمخطط تهويد القدس

قالت إن المجتمع الدولي "يتقاعس" عن محاسبة الاحتلال على جرائمه بحق الفلسطينيين

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية بالضفة الغربية، إن قيام قوات الاحتلال بهدم منازل الفلسطينيين في مدينة القدس، "مواصلة للحرب التي تنفذّها الحكومة الإسرائيلية على الوجود الفلسطيني في القدس ومحيطها".

ورأت الوزارة الفلسطينية في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن هدم الاحتلال لـ 15 منشأة فلسطينية شمال وشرق القدس؛ أمس الاثنين وصباح اليوم الثلاثاء، بهدف استكمال مخططات تهويد القدس من خلال اقتلاع أكبر عدد ممكن من المقدسيين، عبر العديد من الإجراءات القمعية.

وأشارت إلى أن إقدام الاحتلال على الهدم "يشكل استمرارًا للسياسة الإسرائيلية الاستيطانية التهويدية الهادفة إلى تفريغ القدس من سكانها الفلسطينيين، وترحيلهم وإحلال المستوطنين مكانهم".

وتابعت: "الحكومة الإسرائيلية تريد من ذلك إغلاق الباب أمام أية فرصة لتحقيق سلام عادل، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية"، بحسب البيان.

وانتقدت الخارجية الفلسطينية غياب أي رد فعل مؤثر ورادع من جانب المجتمع الدولي، على ما يقوم به الاحتلال من انتهاكات وجرائم يومية بحق الفلسطينيين.

وشددت على أن المجتمع الدولي "يتقاعس" في تحمل مسؤولياته وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، ومساءلة ومحاسبة إسرائيل على جرائمها المتكررة.

وكانت سلطات الاحتلال، قد هدمت أمس الاثنين وصباح اليوم الثلاثاء، 15 منزلًا ومنشأة فلسطينية في قرية "قلنديا البلد" شمالي القدس المحتلة، والعيساوية شرقًا، بزعم البناء بالقرب من الجدار وعدم الحصول على التراخيص اللازمة.

ـــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.