سوار الذهب لـ "قدس برس": فلسطين هي التي توحد العرب في المقام الأول

انتقد الرئيس السوداني السابق المشير سوار الذهب، غياب غالبية القادة العرب عن قمة نواكشوط العربية، ووصفه بأنه "كارثة" بالمقارنة مع التحديات التي تعيشها المنطقة، والتي قال بأنها "غير مسبوقة"، واعتبر ذلك عملا غير مبرر.

وأكد سوار الذهب في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن "القضية الفلسطينية بكل أبعادها لا تزال هي القضية التي توحد العرب جميعا في المقام الأول".

وانتقد سياسات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وقال: "لا يمكن الذهاب في أي خطوات تطبيعية مع الاحتلال وحقوق الفلسطينيين لا تزال منتهكة من طرف الاحتلال".

واعتبر سوار الذهب أن استبدال أولوية القضية الفلسطينية بقضايا مكافحة الإرهاب غير مقنعة، وقال: "المسجد الأقصى وفلسطين هو الذي يوحد العرب في المقام الأول، أما غير ذلك من محاربة الإرهاب وغيره، فهناك اعتقاد بأن هذه الحركات المتطرفة صنيعة غربية للفت الأنظار وحرفها عن القضايا المركزية"، على حد تعبيره.

وكانت الدورة الـ 27 للقمة العربية التي عُقدت تحت شعار "قمة الأمل"، قد اختتمت أعمالها مساء أمس الاثنين في العاصمة الموريتانية نواكشوط، وأصدرت بيانا ركزت فيه على مكافحة الإرهاب ودعم القضية الفلسطينية ورفض التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية.

ورحب البيان الختامي للقمة بالمبادرة الفرنسية لدفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، ودعا الفرقاء في اليمن إلى تغليب منطق الحوار، كما عبر القادة العرب عن دعمهم العراق وليبيا في مواجهة الجماعات الإرهابية، وشددوا على ضرورة التوصل إلى حل سياسي في سورية.

وشارك في القمة ثمانية فقط من القادة العرب، هم رؤساء موريتانيا محمد ولد عبدالعزيز، والسودان عمر البشير، واليمن عبدربه منصور هادي، وجزر القمر غزالي عثماني، وجيبوتي اسماعيل عمر غيله، والصومال حسن شيخ محمود، وأميرا الكويت الشيخ صباح الأحمد، وقطر الشيخ تميم بن حمد. كما شارك رؤساء حكومات ليبيا فايز السراج، ومصر شريف إسماعيل، ولبنان تمام سلام، والأردن هاني الملقي، فيما ترأس وفد السعودية وزير خارجيتها عادل الجبير.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.