حركة "حماس" غيّرت قوانين اللعب بالضفة الغربية (واللا العبري)

أفاد بأن المقاومة الفلسطينية نفذت 26 عملية إطلاق نار بالضفة الغربية منذ بداية 2016

أفاد موقع "واللا الإخباري" العبري، بأن المقاومة الفلسطينية نفذت 26 عملية إطلاق نار بالضفة الغربية منذ بداية العام الحالي 2016.

وقال الموقع العبري إن نحو 34,5 في المائة من عمليات إطلاق النار وجهت ضد المستوطنين و65.5 في المائة ضد جنود الجيش الإسرائيلي. مشيرًا إلى أن شهر تشرين أول/ أكتوبر 2015 شهد تنفيذ 13 عملية، و12 في تشرين ثاني/ نوفمبر، وفي ديسمبر 14 عملية.

وأضاف في مقال نشره عبر موقعه الإلكتروني، اليوم الجمعة، أن الجيش ومعه القيادة السياسية ينظرون إلى العمليات التي تعتمد على إطلاق النار بعين الخطورة، وقد أعلن نتنياهو أنه "قلق" على المستوطنين من إطلاق النار.

وجاء في المقال، والذي نُشر تحت عنوان "التهديد الفوري"، أن حركة "حماس" غيرت قوانين اللعب في الضفة الغربية، وقرر قادة ذراعها العسكري (كتائب القسام) التوجه إلى العمليات التي تعتمد على إطلاق النار، (...) بعد عملية قتل الحاخام ميخيل و استشهاد منفذ العملية، قوات الجيش يحاولون تكييف أنفسهم مع الوضع الجديد".

مستطردًا: "لذلك ولأن حماس غيرت قواعد اللعبة فقد تم قتل محمد الفقيه (مقاوم فلسطيني ارتقى شهيدًا عقب اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال ببلدة صوريف قرب الخليل استمر مدة 7 ساعات)".

وكشف "واللا الإخباري" النقاب عن متابعة رئيس الشاباك الإسرائيلي "نداب ارجمان"، والذي تابع عملية اغتيال الفقيه، رفقة نائب الشاباك (أدار العملية)، ومسؤول المنطقة (الخليل) في الشاباك وقائد منطقة الضفة الغربية في الجيش، روني نوماه.

وأضاف: "عملية قتل الحاخام الإسرائيلي قرب الخليل، تشير إلى التوجهات الجديدة التي اعتمدتها حماس في الأيام القادمة، والتي قد تعقد الأمور أمام الشاباك، والذي يواجه مشكلة بعد كل عملية".

ــــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.