خمسة أسرى فلسطينيين يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام

احتجاجًا على اعتقالهم الإداري

أكدت مصادر حقوقية فلسطينية، أن خمسة أسرى فلسطينيين يواصلون معركة الإضراب المفتوح عن الطعام، احتجاجًا على اعتقالهم الإداري.

وأوضحت إذاعة صوت الأسرى في بيان اليوم السبت،  أن الأسير بلال كايد يواصل الإضراب المفتوح عن الطعام لليوم (46) على التوالي، بسبب تحويله للاعتقال الإداري في يوم الإفراج عنه بعد أن أمضى فترة حكمه البالغة 14 عامًا ونصف. 

وأشارت أن الأسير كايد يرفض تناول أي مدعمات أو سوائل، ومصر على مواصلة الإضراب حتى الحرية وإسقاط الاعتقال الإداري، محذرة من تدهور حالته الصحية بعد فقدانه أكثر من 30 كيلو من وزنه. 

كما يستمر الأسيران الشقيقان محمد ومحمود البلبول، إضرابهما المفتوح عن الطعام منذ 25 يومًا ولا يزلان يقبعان في زنازين سجن عوفر وسط ظروف صحية ومعيشية سيئة، ويجري الاعتداء عليهما والتنكيل بهما وممارسة الضغوطات عليهما لكسر الإضراب.

 ويواصل الأسيران عياد الهريمي، ومالك القاضي معركة الأمعاء الخاوية، رفضاً لاعتقالهم الإداري.

وأشارت إلى أن الأمين العام للجبهة الشعبية القابع في سجن "ريمون" الأسير أحمد سعدات قرر خوض الإضراب المفتوح عن الطعام غدًا الأحد إسناداً للأسير بلال كايد، في حين يواصل عدد من الأسرى إضرابهم الإسنادي لدعم الأسير كايد في معركة الإضراب المفتوح عن الطعام.

والإضراب عن الطعام، يتمثل في امتناع الأسرى المضربين عن تناول كافة أصناف وأشكال المواد الغذائية باستثناء الماء وقليل من الملح وهو اسلوب سلمي للمقاومة ويستخدم للاحتجاج على الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى من قبل سلطات الاحتلال،  وضد الاحكام  التي تفرض عليهم وخاصة الاعتقال الإداري والذي يتعرض له الأسرى بدون محاكمة وبدون لائحة اتهام، وإنما وفق ملف سري للمخابرات الإسرائيلية لا يسمح للأسير او محاميه برؤيته، ويمكن تجديده مرة تلو الأخرى. 

وحسب معطيات فلسطينية، يبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو (7000) أسير فلسطيني، بينهم (70) أسيرة، و أكثر من (400) طفل.

 وتحتجز سلطات الاحتلال الأسرى في (22) سجن ومركز توقيف وتحقيق إلى جانب معتقلي “عتصيون” و”حوارة” التابعين لجيش الاحتلال.

ـــــــــــــــــ

من سليم تاية

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.