405 أسرى يُضربون عن الطعام في سجون الاحتلال

عقب انضمام 80 أسيرا اليوم الجمعة للخطوات الاحتجاجية داخل السجون الإسرائيلية

أفادت مصادر حقوقية فلسطينية أن عدد الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي ارتفع لأكثر من 400 معتقل، عقب انضمام 80 أسيرًا اليوم الجمعة.

وقالت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية (غير حكومية)، إن 80 أسيرًا من سجن "ريمون" الإسرائيلي سينضمون اليوم للإضراب المفتوح عن الطعام إلى جانب زملاء لهم في سجون أخرى.

وأوضحت الجمعية الحقوقية في بيان لها، أن الأسرى يُضربون عن الطعام رفضًا لـ "السياسات التنكيلية" التي تُمارسها إدارة سجون الاحتلال (هيئة عسكرية إسرائيلية تتولى إدارة السجون) وقواتها القمعية، من اقتحامات وتفتيشات مهينة بحقهم.

وذكر نادي الأسير أن دفعات جديدة ستنضم للإضراب المفتوح عن الطعام يوم الأحد المقبل 07 آب/ أغسطس الجاري في سجون أخرى.

وكانت ذات المصادر الحقوقية، بيّنت بأن نحو 325 أسيرًا فلسطينيًا قد شرعوا في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجًا وتنديدًا بممارسات الاحتلال التعسفية بحقهم ورفضًا للاعتقال الإداري.

ورأى الناطق باسم "مكتب إعلام الأسرى"، ضرار الحروب، أن بقعة الزيت تزداد تدريجيًا داخل سجون الاحتلال (في الإشارة إلى اتساع رقعة إضراب الأسرى)، مشددًا على أن اتساع رقعة الإضراب في السجون الإسرائيلية "يُنذر بانفجار كبير بوجه سلطات الاحتلال"، وفق تعبيره.

وتابع الحقوقي الفلسطيني، في حديث سابق لـ "قدس برس"، أن 135 أسيرًا من حركة حماس في سجن "إيشل" و150 في سجن "نفحة" بدؤوا أول من أمس (الأربعاء)، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام احتجاجًا على انتهاكات إدارة السجون بحقهم.

ولفت الحروب النظر إلى أن إعلام الاحتلال يمهد لإجراءات قمعية بحق أسرى حماس، بزعم أن هناك معلومات أمنية، مشددًا على أنها "حجج واهية لتبرير مزيدًا من القمع بحق الأسرى".

وأشار إلى أن الأوضاع داخل السجون تتجه إلى التصعيد الخطير، وهناك حاجة للتدخل الحقوقي، والضغط الشعبي على الاحتلال لوقف هجمته الشرسة بحق الأسرى.

ــــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.