حماس: اتهام فتح لنا بمحاولة إفشال الانتخابات "قلب للحقائق"

قلّلت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من قيمة اتهامات حركة "فتح" لها بمحاولة إفشال العملية الانتخابية.

وقالت الحركة على لسان المتحدث باسمها، سامي أبو زهري، "إن تصريحات فتح التي جاء فيها أن حماس تريد إفشال الانتخابات هو ادعاءٌ يثير السخرية، وهو قلبٌ للحقائق يهدف إلى تبرير أزمتها والتغطية على هجومها اللا أخلاقي واللا وطني على حركة حماس"، وفق تصريحات أبو زهري.

وأضاف في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الخميس "حركة فتح تعقد عشرات الأنشطة والاجتماعات يومياً في غزة، فيما تتعرض حركة حماس وأبناؤها لمجزرةٍ حقيقيةٍ في الضفة المحتلة من خلال الاستدعاءات والاعتقالات اليومية المزدوجة من السلطة والاحتلال الإسرائيلي".

وأشارت "حماس" إلى أنها على الرغم ممّا تتعرّض له وقيادييها ونشطائها في الضفة الغربية، إلا أنها تشدّد باستمرار على ضرورة استكمال العملية الانتخابية، كما تؤكد تمسكها بالانتخابات.

وتوجهت إلى حركة "فتح" بالقول "إذا كانت (فتح) معنية بالانسحاب من الانتخابات فهذا شأنها وعليها أن تمتلك الجرأة لإعلان ذلك أمام شعبنا بدلاً من اختلاق الادعاءات والتذرع بالآخرين".

وكانت حركة "حماس" قد أعلنت عن قرارها المشاركة في انتخابات المجلس والهيئات المحلية التي أعلنت حكومة الوفاق الفلسطينية عن إجرائها مطلع تشرين أول/ أكتوبر المقبل.

كما أعلنت حركة "فتح" عن نيتها المشاركة في الانتخابات المحلية بقائمة واحدة، كحال غالبية القوى الفلسطينية باستثناء حركة "الجهاد الإسلامي" التي تمتنع عن خوض الانتخابات المحلية.

وجرت آخر انتخابات بلدية في فلسطين عام 2012، وشملت هيئات محلية في الضفة فقط؛ حيث رفضت حركة "حماس" المشاركة فيها، ومنعت إجراءها في قطاع غزة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.