مصر.. الأمم المتحدة تنفي طلب بان كي مون التحقيق في فض اعتصام "رابعة"

نفى مكتب الأمم المتحدة في مصر، إطلاق الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون، مطالبة بتحقيقات كاملة في مقتل مئات المصريين خلال فض قوات الجيش والشرطة المصرية لاعتصام "رابعة العدوية" (شرقي القاهرة)، بعد مرور 3 سنوات على تلك الأحداث.

وأهاب المكتب، بحسب بيان تلقته "قدس برس" بكافة وسائل الإعلام "تحري الدقة في نقل البيانات وكل ما تتناوله من معلومات عن الأمم المتحدة".

وكانت وكالة الأنباء التركية الرسمية قد نقلت أمس السبت، عن فرحان حق نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، قوله "إن بان كي مون يعتقد أنه من المهم للغاية إجراء تحقيق كامل بشأن مقتل مئات المدنيين خلال فض اعتصام ميدان رابعة العدوية".

ونقلت بوابة "أخبار اليوم" المصرية، اليوم الأحد، عن فرحان حق نفيه طلب الأمين العام للأمم المتحدة بإجراء تحقيق شامل بشأن فض قوات الأمن المصرية اعتصاما سلميا في ميدان "رابعة العدوية" شرق القاهرة، بتاريخ 14 آب/ أغسطس 2013.

وأكد حق عدم صدور تصريح منه أو من المنظمة الدولية، فيما يخص أحداث فض اعتصام رابعة، مضيفا "هذا التصريح غير دقيق، ولم ندل بأي تصريحات أو بيانات جديدة في هذا الشأن".

وكان حقوقيون مصريون قد طالبوا الأمين العام للأمم المتحدة بالتحقيق في مجزرة فض اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة"، واحتفوا بالأنباء التي تواردت أمس السبت حول طلب التحقيق الأممي في الحادثة.

وقال مدير مركز "الشهاب" لحقوق الإنسان، خلف بيومي، في بيان صحفي إن "طلب مون جاء تلبية لسعي المنظمات الحقوقية منذ فترة لتشكيل لجنة تقصي حقائق للتحقيق في مجزرة رابعة".

ورجّح أن يكون للتحقيق "دلالة سياسية"، أو أن يكون قد جاء بضغوط من الاتحاد الأوروبي والدول الغربية للضغط على الانقلاب العسكري؛ نتيجة القلق من المشاكل التي تواجهها مصر حاليا وفي سياق دعوات اكتفاء السيسي بسنوات حكمه الاربعة دون تمديد.

وفضت قوات الشرطة والجيش بالقوة اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة"، والتي شارك فيهما أنصار نظام الرئيس المصري المعزول محمد مرسي (أول رئيس مدني منتخب للبلاد)، ما تسبب في سقوط الآلاف بين قتلى وجرحى.


ــــــــــــــــــــ

من محمد جمال عرفة
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.