الاحتلال يجدد أمر منع السفر للشيخ كمال خطيب للمرة السادسة

شرطي إسرائيلي يسلم الشيخ خطيب أمر منع السفر

جددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمر منع السفر للشيخ كمال خطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية سابقاً، ورئيس لجنة الحريات في الداخل الفلسطيني المحتل، لمدة 5 أشهر إضافية، وذلك للمرة السادسة على التوالي.

وسلمت قوة من الشرطة الإسرائيلية الشيخ كمال خطيب، مساء أمس الثلاثاء (17/8) أمر منع السفر في منزله الكائن بقرية كفركنا شمال الأراضي المحتلة.

وجاء أمر المنع، تحت ذريعة "الحفاظ على أمن الدولة"، حسب الأمر الصادر عن وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي.

من جهته، قال الشيخ كمال خطيب تعقيبا على القرار على صفحته في موقع "فيسبوك" : “تستمر الملاحقة السياسية والمطاردة والتضييق، ها هم يجدّدون أوامرهم الظالمة بمنعي من السفر لخمسة أشهر إضافية، وذلك للمرة السادسة على التوالي حيث سيستمر المنع حتى يوم 20/01/2017.

ولفت خطيب إلى التضييقات التي يتعرض لها قائلا: “حظر الحركة الإسلامية ومنع السفر، ومنع دخول القدس، ومنع دخول الأقصى، وتحقيقات واعتراض لسيارتي في الشارع، وحبس منزلي.. تستمر المؤسسة الإسرائيلية بالملاحقة والتضييق.

 وخاطب حكومة الاحتلال قائلاً: “أنتم دولة، أما أنا فشخص، وقطعا تستطيعون فعل كل هذا وأكثر منه، وتملكون كل الإمكانات لذلك، لكنكم أبدا لا تملكون نزع إيماني ويقيني وثقتي بأنّ المستقبل لنا، وأن مشروعنا أبقى من مشروعكم، وأنّ حقنا أعمق جذورا من باطلكم، وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب سينقلبون.

يُذكر أنّ الشيخ  خطيب يتعرّض منذ فترة طويلة إلى تضييقات إسرائيلية متصاعدة، فقد صدر بحقه قرار بالإبعاد عن المسجد الأقصى والقدس كما أنّه يتعرّض بصفة متواترة للاعتقال والتّحقيق بتهم مختلفة، وتُفرض عليه الإقامة الجبريّة للحد من نشاطه وعزله وحرمانه من التّواصل مع الأمة العربيّة والإسلاميّة.

ــــــــــــــــ

من سليم تاية

تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.