"العفو الدولية" توثق وفاة نحو 18 ألف معتقل في السجون السورية

وثقت منظمة العفو الدولية، في أحدث تقرير صادر عنها، وفاة نحو 18 ألف معتقل في سجون النظام السوري، في الفترة بين عامي 2011 و2015، نتيجية تعرضهم للتعذيب الشديد.

وتقول المنظمة الدولية إنها تقريرها الصادر اليوم الخميس، بعنوان "إنه يكسر الإنسان"، حالات التعذيب والمرض والموت في السجون السورية من خلال مقابلات مع 65 شخصا من "الناجين من التعذيب"، قدموا وصفا للاعتداء المروع في السجون ومراكز الاعتقال.

وكشفت أن أكثر من 17 ألفا و773 شخصا لقوا حتفهم أثناء الاحتجاز، منذ اندلاع الأزمة السورية في آذار/ مارس 2011 وحتى نهاية عام 2015؛ ما يشير إلى أن 10 أشخاص يلقون مصرعهم يوميا في سجون النظام، بحسب معطيات المنظمة الدولية.

وأكد التقرير، أن السجناء من الرجال والنساء يتكدسون في سجون ضيقة إلى حد الاختناق ويمارس بحقهم الاعتداء بالضرب المبرح بقضبان حديدية واسلاك كهربائية ويتعرضون لاعتداءات جنسية.

وذكر أن هؤلاء لا يمكنهم الحصول على رعاية طبية ولا تتوافر لهم أدنى متطلبات الرعاية الشخصية، ولا حتى أماكن للاغتسال.

من جانبه، قال مدير شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية "إن قوات النظام السوري اليوم تقمع المعارضين باستخدام التعذيب بنحو يعد جرائم ضد الانسانية".

ووفقا لبيانات أصدرتها الأمم المتحدة فإن إجمالي عدد القتلى في الأزمة السورية تخطى 250 ألف قتيل حتى الوقت الحاضر فيما بلغ عدد النازحين 11 مليون شخص.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.