وزير داخلية ألمانيا يرفض حظر ارتداء "النقاب" في الأماكن العامة

أعرب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير، عن رفضه لقرار حظر ارتداء "النقاب" في الأماكن العامة داخل بلاده.

وأشار دي ميزير في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الألمانية، اليوم الخميس، "رغم أن إظهار المرء لوجهه أمر بديهي في مجتمعنا. إلا أنني لست مؤيدا لفرض حظر عام على الغطاء الكامل للوجه؛ لأنه ربما سيتم إلغاءه من جانب المحكمة الدستورية العليا".

وأضاف "في المكان الذي ينبغي على المرء أو يتعين عليه فيه إظهار الوجه، ليس مسموحا بارتداء غطاء كامل للوجه بداخله، مثل مكاتب التسجيل ومكتب الأحوال المدنية وكذلك خلال أية مظاهرات"، كما أكد على ضرورة حظر ارتداءه في مجال الخدمة العامة.

من جانبه، أكد وزير الداخلية المحلي لولاية بافاريا الألمانية يواخيم هرمان، على أن "البرقع ليس مشكلة أمنية في بلادنا، ولكنه جسم غريب داخل بلادنا"، داعيا إلى إجراء نقاش حول حظر ارتداء "النقاب" بعيدا عن دائرة المخاوف الأمنية.

ودعا هرمان، في تصريحات نشرتها الوكالة ذاتها، إلى تشديد الإجراءات المتبعة عند ترحيل اللاجئين، قائلا "يتعين علينا أن نعمل بمثابرة على إعادة الأشخاص الذين تم رفضهم كطالبي لجوء إلى مواطنهم". 

وأكد هرمان على ضرورة منع اللاجئين الذين ليس في حوزتهم أية وثائق تدل على هويتهم من دخول الأراضي الألمانية، قائلا "يتعين علينا أن نعمل على أن يكون هناك المزيد من الوضوح فيما يتعلق بهوية الأشخاص الذين يأتون إلينا".

يذكر أن الأحزاب الألمانية؛ لاسيما الحكومية منها، أعربت مرارا عن قلقها من تحول موضوع ارتداء "النقاب" إلى ملف انتخابي قبل قرابة عام من إجراء الانتخابات البرلمانية الألمانية، محذرة الاحزاب اليمينية والشعبوية من توظيف هذا النقاش في نشر المخاوف بين المواطنين وتأجيج مشاعرهم ضد المسلمين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.