إحراق الأقصى.. فصول جريمة مستمرة وواقع يُنذر بقسوة أكبر

بدأت فصول الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك (أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين)، في الـ 21 من آب/ أغسطس عام 1969، عندما أقدم المتطرف اليهودي البريطاني مايكل روهان على حرق المسجد ومنبر صلاح الدين.

وقد أجمعت فصائل وهيئات وشخصيات فلسطينية على أن جريمة إحراق الأقصى قبل 47 عامًا، لم تنتهي وكانت فصلًا من فصول معركة يشنها الاحتلال الإسرائيلي على المسجد، تستهدف تقسيمه زمانيًا ومكانيًا، وإعادة بناء الهيكل المزعوم مكانه.

ورأى مختصون بشؤون القدس أن الجريمة الإرهابية بإحراق الأقصى "لا تقارن بحجم الجرائم الصامتة التي تستهدف واقع القدس اليوم، وحجم التغيير الذي فرضه الاحتلال في المسجد الاقصى منذ إحراقه".

بدوره، دعا المجلس الوطني الفلسطيني لتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي حول الأقصى، باعتماد المسمى العربي الإسلامي للمسجد الأقصى ورفضها للمسمى الإسرائيلي، وفقًا لإعلان منظمة اليونسكو.

وشدد المجلس الوطني في بيان له اليوم الأحد، على أن جرائم الاحتلال ومحاولات تهويد القدس والأقصى "ما تزال مستمرة بعد جريمة إحراقه قبل 47 عامًا"، مطالبًا الأمتين العربية والإسلامية ومنظمة التعاون الإسلامي بتقديم الدعم الفعلي الكافي لتثبيت صمود أهل القدس وتمكينهم من الدفاع عنها.

وأكد أن المسجد الأقصى غير قابل للقسمة أو المشاركة مع الاحتلال، لافتًا النظر إلى أن قرار اليونسكو يوضح بُطلان محاولات التزييف والتزوير الإسرائيلية للتراث العربي والإسلامي في مدينة القدس المحتلة.

وكان مجلس الأمن الدولي قد اتخذ قرارًا (قرار رقم 271)، طالب فيه إسرائيل بإلغاء جميع التدابير التي من شأنها المساس بوضعية مدينة القدس التي تقع تحت احتلالها، والتقيد بنصوص اتفاقيات جنيف والقانون الدولي، والتوقف عن إعاقة صيانة وإصلاح وترميم الأماكن المقدسة.

من جانبه، قال الخبير في شؤون القدس والأقصى، جمال عمرو، إن جريمة إحراق المسجد الأقصى لم تنتهي، مبينًا أنها تُعد عمل إرهابي فردي مقارنة مع الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال والواقع الذي فرضه في المسجد.

وشدد عمرو في حديث لـ "قدس برس"، على أن إحراق المسجد الاقصى "لم يكن إلا مقدمة لمزيد من الجرائم المستمرة ضد الأقصى، والتي وصلت إلى السيطرة الكاملة عليه".

ووصف دور الاوقاف الاسلامية وحراس المسجد الاقصى بـ "الهامشي والهزيل" في ظل الجرائم المتكررة من قبل الاحتلال والواقع المرير الذي يفرضه.

وأفاد عمرو أن المسجد الأقصى تعرض لـ ثلاثة آلاف و200 اعتداء منذ إحراقه (عام 1969)؛ بينها جرائم قتل واعتداءات فرضت واقعًا جديدًا "بفعل التخاذل والضعف العربي"، إلى جانب بناء 102 كنيس يهودي، وبناء مدينة داوود وشبكة أنفاق ومدينة تحت الأقصى "وهذا لم يكن موجودًا حتى بعد حادثة الحريق".

وفي سياق متصل، اعتبر أمين عام الهيئة الإسلامية- المسيحية، حنا عيسى، أن حريق المسجد الأقصى كان ضمن سلسلة من الحرائق التي أشعلها الاحتلال في المسجد وخلفت واقعًا جديدًا عبر التقسيم الزماني والمكاني والحفريات وبناء مدينة كاملة تحته.

وتابع عيسى في حديث لـ "قدس برس"، "الشواهد على الأرض في المسجد الأقصى ومدينة القدس تشير إلى أن الاحتلال يسير وفق مخطط واضح وينجح في تنفيذه".

وأشار إلى أن الاحتلال أقام مؤخرًا ثلاثة أنفاق جديدة تحت المسجد الأقصى ليصبح عدد الأنفاق تحت البلدة القديمة بالقدس 28 نفقَا، ويرصد مليارات الشواقل لمشاريع استيطانية ضخمة في محيط الأقصى.

ولفت المسؤول الفلسطيني النظر إلى أن سلطات الاحتلال تسعى لتنفيذ مخطط تنقل من خلاله العاصمة من تل أبيب إلى القدس، "بعد أن تجعل العرب والمسلمين أقلية في القدس".

وكانت حكومة التوافق الفلسطينية، قد حذرت من استمرار المخاطر التي تهدد المسجد الأقصى، جراء مواصلة إعتداءات الاحتلال ضده.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، في تصريح صحفي له، إن سلسلة الجرائم الاحتلالية بحق أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين، لم تتوقف منذ عام 67 المشؤوم.

مؤكدًا مواصلة الاحتلال للاعتداءات الصارخة ضد أقدس مقدسات المسلمين؛ سواء بالإنتهاكات والتدنيس، والإدعاء والتزوير، والدفع بمزيد من المخاطر التي تهدد الأقصى.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.