مباحثات أمنية جزائرية ـ نيجيرية لمواجهة "الإرهاب" و"الهجرة غير الشرعية"

استضافت الجزائر العاصمة على مدى اليومين الأخيرين، مباحثات أمنية جزائرية ـ نيجيرية، تصدرها ملفا الحرب على "الإرهاب" ومكافحة "الهجرة غير الشرعية".

وقد أكد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية في الجزائر، عبد القادر مساهل، في ختام محادثاته مع  وزير الدولة النيجيري وزير الداخلية والأمن العمومي واللامركزية والشؤون العامة والدينية محمد بازوم، اليوم على وجود تطابق "تام" في الرؤى بين الجزائر والنيجر في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية".

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مساهل قوله: "عندما نتحدث عن الإرهاب والهجرة فان الأمر يتعلق بمسائل مدرجة ضمن جدول أعمال الأمم المتحدة. وفي هذا الإطار علينا أيضا تبني استراتيجية شبه اقليمية ليتسنى لنا الدفاع سوية عن وجهات نظرنا سواء بالأمم المتحدة أو في المحافل الدولية وكذا مع شركاء آخرين سيما أوروبيين"، على حد تعبيره.

وكان الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال قد استقبل الوزير النيجيري، الذي بدأ أمس الأحد زيارته إلى الجزائر، في لقاء قيم فيه الطرفان العلاقات الثنائية والتنمية المحلية والعلاقات الحدودية وآفاق تعزيزها، بالإضافة للتطورات الحاصلة على المستويين القاري والإقليمي".

وأعرب سلال بالمناسبة عن إرادة الجزائر في "تعزيز هذا التعاون خاصة في مجال التكوين والتبادل المتعدد الأوجه من أجل جعل المنطقة منطقة سلم وأمن وتنمية لصالح شعوبها"، على حد تعبيره.

من جهته أكد وزير داخلية النيجر محمد بازوم، "أن المنطقة تعاني آفة الإرهاب وعدم الاستقرار السياسي خاصة في ليبيا ومالي".

وتأتي زيارة وزير الداخلية النيجيري إلى الجزائر، في ظل أوضاع إقليمية مضطربة، لا سيما مع استمرار اضطراب الأوضاع الأمنية في ليبيا، وتزايد أعداد المستخدمين للسواحل الليبية من أجل العبور إلى أوروبا.

وحسب صحيفة "بوابة الوس" الليبية، فإن زيارة الوزير النيجيري إلى الجزائر، المتمسكة بالحل السياسي للأزمة في ليبيا والرافضة لأي تدخل خارجي فيها، تندرج ضمن مسعى جزائري لدفع الدول الجنوبية المحاذية للجزائر لإشراكها في حل أزمة ليبيا وتقاسم أعباء ضبط الحدود الطويلة معها لمنع تحالف التنظيمين الإرهابيين "بوكوحرام" مع "تنظيم الدولة"، الذي قالت الصحيفة بأنه "يحاول اختراق دول النيجر وتشاد للوصول إلى ليبيا ما يشكل تحديًا أمنيا آخر لحكومات المنطقة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.