السودان.. أنباء عن إطلاق الصادق المهدي مبادرة لإنقاذ مفاوضات "أديس أبابا"

كشف رئيس "حزب الأمة القومي" في السودان الصادق المهدي، تبنيه لمبادرة تشمل إيجاد مخرج لتعثر المفاوضات الأخيرة في أديس أبابا، مُعلناً أنه سيقوم بتسليم المبادرة للآلية الأفريقية خلال أيام، مبيناً أن الرؤية ستخرج الموقف من عدم الاتفاق إلى اتفاق.

ونقلت "شبكة الشروق" الإعلامية السودانية اليوم عن المهدي، تأكيده أنه وخلال مدة قصيرة جداً سيملِّك الآلية الأفريقية الرؤية التي وصفها بـ "المهمة" لحل نهائي للاتفاق على وقف العدائيات وتنظيم مسارات الإغاثة في المناطق المحتاجة.

وعن عودته إلى السودان، قال المهدي: "إنه سيعود مباشرة بعد الاتفاق على وقف العدائيات وتنظيم الإغاثة، بما يفتح الحوار بموجب اتفاق خارطة الطريق".

وذكر أن هذه العودة سيصحبه فيها ممثلون لبقية أطراف نداء السودان، وقال: "نود فتح صفحة جديدة، نعتقد أن فيها بشرى لأهلنا في السودان"، على حد تعبيره.

من جهة أخرى كشف المكتب السياسي لـ "حزب الأمة القومي" عن لقاء مرتقب يجمع رئيس الحزب الصادق المهدي، بعدد من قيادات الحركات المسلحة من أجل مناقشة نتائج المفاوضات الأخيرة مع الحكومة والاستعداد لإنجاح جولة المفاوضات المقبلة.

ونقلت صحيفة "المجهر السياسي" السودانية عن رئيس المكتب السياسي بالحزب محمد المهدي حسن، قوله: "إن لقاء المهدي بالحركات يأتي في إطار قوى نداء السودان والذي يهدف للاستعداد لوضع رؤية وطرح أفكار لإنجاح جولة المفاوضات المقبلة وتجاوز الخلافات"، كما قال.

وكانت الوساطة الأفريقية الخاصة بمفاوضات السلام السودانية قد علقت الأسبوع الماضي جولة من المباحثات جرت بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة، محملة الأخيرة مسؤولية إجهاض هذه الجولة بمساريها المتعلق بدارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، بسبب إصرارها على إعادة فتح قضايا تم الاتفاق عليها، وأخرى تتعارض مع (خارطة الطريق).

يذكر أن الجيش السوداني يواجه "الحركة الشعبية، قطاع الشمال" في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ العام 2011، كما يواجه مجموعات مسلحة في دارفور ابرزها "العدل والمساواة" و"تحرير السودان" منذ العام 2003.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.