مصدر مطلع: مصر رفضت طلبا للأمم المتحدة للكشف عن مصير "مختطفي سيناء"

كشف مصدر فلسطيني مطلع النقاب عن رفض مصر قبل شهر طلبًا تقدمت به الأمم المتحدة (مؤسسة دولية) لمعرفة مصير المختطفين الفلسطينيين الأربعة في شبه جزيرة سيناء منذ عام.

وقال المصدر، (فضل عدم الكشف عن هويته)، لـ "قدس برس"، إن المنسق الخاص لعملية السلام للأمم في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، تدخل قبل شهر تقريبًا ونقل رسائل بين حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ومصر حول عدة قضايا؛ من بينها قضية المختطفين الأربعة في سيناء.

وبيّن: "ميلادينوف قام في الـ 21 من تموز/  يوليو المنصرم بزيارة قطاع غزة والتقى سرًا عددًا من قادة حركة حماس، وبحث معهم عدة قضايا تخص القطاع، من بينها استمرار الحصار وإغلاق معبر رفح وكذلك المختطفين الأربعة في سيناء".

وأشار المصدر إلى أن المبعوث الأممي توجه فيما بعد، "وتحديدًا في الـ 24 من شهر تموز" إلى القاهرة حاملًا ردًا من قيادة حركة حماس حول أسماء 15 شخصًا تتهمهم مصر بإثارة القلاقل لديها وتطالب الحركة بتسليمهم.

وأوضح أن مصر رفضت توضيحات حركة "حماس" التي عرضها ميلادينوف حول هذه الأسماء وتفنيدها للاتهامات بحق الأشخاص المتهمين، حيث أن منهم من استشهد أو غير موجود في داخل قطاع غزة، أو معتقل في سجون الاحتلال، أو اسمه غير موجود بالسجل المدني، بحسب التوضيح من قبل الحركة.

وذكر المصدر أن ميلادينوف استفسر من السلطات المصرية عن مصير المختطفين الأربعة في سيناء، لافتًا النظر إلى أن رد الجانب المصري كان: "قد يكون عليهم شيء" دون إعطاء ردًا حاسمًا إن كانوا في سجونها أم لا.

وكان مسلحون قد اعترضوا في ساعة متأخرة من مساء 19 آب/ أغسطس 2015 إحدى حافلات ترحيل المسافرين من معبر رفح، وهي في طريقها لمطار القاهرة، وذلك على بعد مسافة قصيرة من المعبر، واختطفوا أربعة منهم وهم؛ عبد الله أبو الجبين، عبد الدايم أبو لبدة، حسين الزبدة، وياسر زنون.

وعرضت "الجزيرة مباشرة" (فضائية إخبارية تبث من العاصمة القطرية الدوحة) قبل يومين صورة للشبان الأربعة وهم في أحد السجون المصرية، قالت إنها حصلت عليها من أهالي المختطفين.

ـــــــــــــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.