محكمة تركية تأمر بسجن ثلاثة سفراء مقالين على خلفية الانقلاب

أمرت محكمة تركية، اليوم السبت، بسجن مدير مكتب أحمد داود أوغلو إبان شغله منصب وزير الخارجية، وسفيرين ضمن إطار التحقيقات في محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، منتصف تموز/يوليو الماضي.

ونقلت وكالة "الاناضول"التركية، عن مصادر (لم تسمها)، أن النيابة العامة في أنقرة أحالت كلا من المتهمين غورجان باليك، الذي شغل منصب مدير مكتب أحمد داود أوغلو، إبّان تولي الأخير منصب وزير الخارجية، في الفترة التي سبقت رئاسته للحكومة، قبل رئيس الوزراء الحالي بن علي يلدريم.

كما شغل "باليك" منصب كبير مستشاري رئيس الجمهورية السابق عبد الله غُل.

وأوقفت السلطات، في الأيام الماضية، السفير التركي السابق لدى كوستاريكا علي فندق، والسفير السابق لدى كندا تونجاي بابالي، في إطار التحقيقات في محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، وتمت إحالتهما إلى محكمة صلح الجزاء بعد انتهاء التحقيقات اللازمة بحقهم.

وقالت المصادر ذاتها، إن المحكمة أمرت بسجن المتهمين الثلاث الذين أقالتهم وزارة الخارجية التركية في وقت سابق، ليتم نقلهم فيما بعد إلى سجن "سنجان" بالعاصمة أنقرة.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف الشهر المنصرم، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.