مسؤول إسرائيلي: جبل الزيتون يتربع على سلم أولويات الحكومة

ذكر ما يسمى بـ "وزير شؤون القدس" في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، زئيف إلكاين، أن الاهتمام بجبل الزيتون (أعلى منطقة في مدينة القدس ويقع في الشرق منها) يتربع على سلم أولويات رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

ومن الجدير بالذكر أن الاحتلال يسيطر على جبل الزيتون (أو المعروف أيضًا بجبل الطور وهو موقع تاريخي ويحوي العديد من الأديرة والكنائس وفيه مقام رابعة العدوية)، وحوّله لمقبرة يهودية كبيرة، ويُطل على المسجد الأقصى المبارك.

جاءت أقوال إلكاين في حفل استقبال أعدّ له من قبل ما يسمى "اللجنة العالمية لحماية جبل الزيتون" في ولاية نيويورك الأمريكية بحضور القنصل الإسرائيلي، داني ديّان.

 وأضاف في تصريحات نقلها الإعلام العبري عنه، "بأن الحكومة الحالية رصدت ملايين الشواقل لتأمين الزوار للموقع، عبر تركيب عشرات كاميرات المراقبة، وتكثيف الوجود الشرطي، فيما أعدت خطة خماسية حتى عام 2020 لتكثيف المشاريع فيه".

وشكر إلكاين "اللجنة العالمية لحماية جبل الزيتون"، على جهودها المتواصلة لدعم قضية جبل الزيتون، (علمًا أن هذه اللجنة شكلت قبل خمس سنين ونجحت بالضغط والتأثير على الحكومة الإسرائيلية وجمعيات استيطانية احتلالية بتكريس وتعميق التهويد على أرض الوقف الإسلامي على جبل الطور، حيث تم خلالها تركيب نحو 142 كاميرة رصد ومراقبة، وبناء نحو 20 ألف قبر وهمي يهودي، تحت مسمى ترميم القبور المهدومة، بناء أرصفة وجدار داخلية وخارجية).

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي يسيطر على جبل الزيتون "الطور" (شرق المسجد الأقصى)، وهي بالأصل وقف إسلامي خالص، وقد حولها الاحتلال عبر سنين طويلة إلى مقبرة يهودية، تحتوي على آلاف القبور الوهمية اليهودية، على امتداد عشرات الدونمات.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.