جنين.. "الأمن الوقائي" يفرج عن ناشط حقوقي في مجال الأسرى (مُحدّث)

عقب احتجازه لعدة ساعات والتحقيق معه

أفادت مصادر فلسطينية أن أجهزة أمن السلطة في مدينة جنين (شمال القدس المحتلة)، أفرجت عن الناشط الحقوقي في مجال الدفاع عن الأسرى، ثامر سباعنة، عقب استدعائه للتحقيق أمس الاثنين، واحتجازه والتحقيق معه.

وأوضح المحرر سباعنة في تصريح مقتضب نشره ظهر اليوم الثلاثاء، أنه تم الإفراج عنه من سجون أمن السلطة بمدينة جنين "دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل حول اعتقاله والتحقيق معه".

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر إعلامية أن الأمن الوقائي أخضع سباعنة للتحقيق حول نشاطه الإعلامي المؤازر للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وكانت فاطمة سباعنة (زوجة المعتقل السياسي ثامر سباعنة) قد قالت في تصريحات سابقة لـ "قدس برس"، إنها لا تعلم مكان احتجاز زوجها، مشيرة إلى أنه ناشط في مجال الأسرى وأسير محرر من سجون الاحتلال، وهو من بلدة قباطية قرب جنين.

وأضافت سباعنة، أن زوجها الذي أمضى ست سنوات في سجون الاحتلال، أبلغها خلال توجهه لمقر "الأمن الوقائي" بعد استدعائه أمس، أنه سيبدأ إضرابًا مفتوحًا عن الطعام بحال تم احتجازه.

وطالبت المؤسسات الحقوقية ولجنة الحريات بالتدخل للإفراج عنه، والضغط على السلطة الفلسطينية لوقف حالات الاعتقال التي تنفذها على خلفية الانتماء السياسي.

بدورها، اتهمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، باعتقال أربعة مواطنين، بينهم ناشط في مجال الأسرى.

وذكرت حركة "حماس" في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن جهاز "الأمن الوقائي" في جنين اعتقل مساء أمس الاثنين الناشط الحقوقي في مجال الأسرى، ثامر سباعنة، بعد أن استدعاه للمقابلة.

واعتقل ذات الجهاز في مدينة بيت لحم، الطالب في جامعة "فلسطين الأهلية"، مجد حمدان بعد استدعائه للمقابلة أيضًا، فيما يواصل اعتقال الممرض عماد ديرية لليوم السابع على التوالي.

وأفاد بيان حماس أن أمن السلطة في قلقيلية اعتقل الأسيريْن المحرريْن محمد خرفان ومحمود دحبور، من بلدة عزون شرقي المدينة، فيما تم استدعاء الأسير المحرر عارف سليم.

وأشار إلى أن جهاز المخابرات في رام الله يواصل اعتقال الطالب في جامعة بيرزيت، أسامة الفاخوري لليوم السابع على التوالي، فيما يواصل "الوقائي" لليوم الـ 37 اعتقال المهندس محمود أبو سليم من بلدة رنتيس غربي المدينة، والصحفي إبراهيم العبد لليوم الـ 16 على التوالي.

 وبيّنت حركة حماس، أن جهاز "الأمن الوقائيّ" في نابلس يواصل اعتقال القيادي في الحركة عوض الله اشتية لليوم الـ 31 على التوالي، والطالب في كلية الهندسة بجامعة "النجاح الوطنية"، عمر شخشير، بينما حوّلت محكمة السلطة الشاب عبود الفولة للاعتقال على ذمة المحـافظ بعد اعتقاله عقب مشاركته في جنازة المواطن أحمد حلاوة.

وتقول "حماس" إن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، تواصل عمليات الاعتقال والملاحقة بحق أنصار الحركة، على خلفية "الانتماء السياسي"،  في حين تشير السلطة إلى أن "الاعتقال يستهدف الخارجين عن القانون، بتهمة تبييض الأموال وحيازة السلاح".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.