القدس.. الاحتلال يسلم جثمان الشهيد "محمد أبو خلف"

بعد نحو 7 شهور على احتجازه

سلمت مخابرات الاحتلال؛ ليلة أمس (الاثنين- الثلاثاء)، جثمان الشهيد محمد أبو خلف لذويه، بعد احتجاز دام نحو سبعة شهور، وسط تشديدات عسكرية فرضتها قوات الاحتلال في مدينة القدس.

وذكرت مراسلة "قدس برس"، أن قوات الاحتلال أغلقت مساء أمس جميع الطرق المؤدية إلى مقبرة المجاهدين (مقبرة باب الساهرة) في شارع صلاح الدين بالقدس المحتلة، ووضعت السواتر الحديدية عند مداخله منعًا لدخول المواطنين والمركبات.

وأضافت أن قوات الاحتلال منعت الصحفيين كالعادة من تغطية مراسم تشييع الشهيد، حيث قامت بإبعادهم عن مقبرة المجاهدين، إضافة لإبعاد ذوي الشهيد ممن لم تدرج أسماؤهم في القائمة.

وأشارت إلى أن جثمان الشهيد أبو خلف تسلم بحضور 25 شخصًا فقط من عائلته، ودفع كفالة مالية مستردة بقيمة 20 ألف شيقل (ما يُعادل الـ 5335 دولار أمريكي)، حيث وارى جثمانه ثرى المدينة بعد احتجاز دام نحو سبعة شهور.

وكان الشهيد محمد أبو خلف، قد ارتقى برصاص الاحتلال في 19 شباط/ فبراير 2016، بعد تنفيذه عملية طعن لجنديين إسرائيليين كانا متمركزين في منطقة باب العامود، حيث أُطلق عليه أكثر من 30 رصاصة.

وتواصل مخابرات الاحتلال احتجاز جثامين 12 شهيدًا؛ اثنان من ضواحي القدس (مصطفى نمر، عبد المحسن حسونة)، وخمسة من الخليل (سارة طرايرة، مجد الخضور، محمد طرايرة، مصطفى برادعية، ومحمد الفقيه)، وشهيدان من طولكرم (وائل أبو صالح وأنصار هرشة)، وشهيد من بيت لحم (عبد الحميد أبو سرور)، وآخر من نابلس (رامي عورتاني)، وشهيد من جنين (ساري أبو غراب).

ــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.