الاحتلال ينقل قائد القسام سابقا من سجن "هداريم" لـ "جلبوع"

يمضي حكمًا بالسجن المؤبد 57 مرة

ذكرت مصادر حقوقية فلسطينية، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي نقلت الأسير إبراهيم حامد (قائد بكتائب القسام بالضفة الغربية قبل اعتقاله) من سجن "هداريم" إلى "جلبوع".

ورأى مركز "أسرى فلسطين للدراسات" في بيان له اليوم الثلاثاء، أن مصلحة السجون الإسرائيلية أقدمت على نقل حامد كـ "خطوة استباقية لحرمان عائلته من زيارته قبل عيد الأضحى المبارك".

وشدد المركز الحقوقي على أن الاحتلال يتعمد نقل الأسرى "بشكل تعسفي لزيادة معاناتهم وأهاليهم، وتحت حجج وذرائع واهية"، مبينًا أن إدارة السجون تتذرع دائمًا بأن الأسرى ارتكبوا مخالفات لأنظمة السجن تستدعي نقلهم.

وأشار إلى أن معاناة الأسرى في السجون تزداد تدريجيًا ضمن مجموعة من الإجراءات التي يتخذها الاحتلال بحقهم منذ لحظة اعتقالهم، بقصد كسر إرادتهم وإذلالهم.

متابعًا: "الاحتلال يعتمد على عدة إجراءات بهدف عقاب الأسير, تعد جزء من منظومة أقل ما توصف بالإجرامية، التي يعتمد عليها للنيل من روح وجسد الأسير وعائلته".

وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت إبراهيم حامد بتاريخ 23 أيار/ مايو 2006 في مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، وهو من بلدة سلواد شرقي المدينة، بعد مطاردة استمرت لعدة سنوات.

ويشار إلى أن الأسير حامد كان قائد كتائب عز الدين القسام (الذراع العسكري لحركة "حماس" بالضفة الغربية) قبل اعتقاله, وقد صدر بحقه حكمًا بالسجن الفعلي المؤبد 57 مرة، وأمضى مدة سبع سنوات في العزل الانفرادي الذي انتهى في عام 2012، وأعيد عزله بعد ذلك عدة مرات لمدة ثلاثة أشهر عام 2013، ولمدة خمسة أشهر أخرى.

ــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.