أبو يوسف: أي لقاء مع نتنياهو يجب أن يسبقه الاستجابة للشروط الفلسطينية

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، إن أي لقاء مع الجانب الإسرائيلي في العاصمة الروسية (موسكو) أو غيرها يجب أن يسبقه الاستجابة للشروط الفلسطينية.

وأوضح أبو يوسف، خلال لقاء مع مراسل "قدس برس" اليوم الثلاثاء، أن أي لقاء يجب أن يسبقه تحضيرات قبل عقده "وإلا يصبح هدفًا بحد ذاته أو جزءًا من العلاقات العامة وأخذ الصور التذكارية"، وفق قوله.

ولفت النظر إلى أن دعوات ومواقف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأخيرة "تأتي في إطار المناورة السياسية التي تسبق المؤتمر الدولي المنوي عقده قبل نهاية العام".

وشدد أبو يوسف على أن المطلوب من حكومة نتنياهو أخذ  خطوات جادة لفتح مسار سياسي "كونها الجهة المسؤولية عن إغلاقه طوال السنوات الماضية".

مضيفًا: "هذه الخطوات تتمثل في الإعلان عن وقف بناء وتوسيع الاستيطان، الذي يعتبر انتهاكًا لكل القوانين الدولية، إضافة لإطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الذين رفضت إسرائيل إطلاق سراحهم عقب التفاهمات التي عقدت مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عام 2014".

وتابع المسؤول الفلسطيني: "الموقف الفلسطيني واضح تمامًا وهناك تفهم روسي للمطالب الفلسطينية بعيدًا عن مواقف نتنياهو التي  يحاول الإيحاء من خلالها بأنه مستعد للقاء الرئيس عباس دون شروط  مسبقة".

وأشار أبو يوسف إلى أن أمين عام الرئاسة الفلسطينية، الطيب عبد الرحيم، سيعقد ظهر اليوم الثلاثاء اجتماعًا مع المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط، ميخائيل بوغدانوف، للإطلاع على ما يحمله المبعوث والردود الإسرائيلية على المبادرة الروسية.

وكانت المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية، قد توقفت في إبريل/ نيسان 2014، بسبب استمرار إسرائيل البناء في المستوطنات (وهو ما عبّر المجتمع الدولي عن رفضه له مرارًا)، ورفض الإفراج عن دفعة من المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

ــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.