مشاركة دولية في احتفالات السودان باكتمال تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام بدارفور غدا

أعلن والي ولاية شمال دارفور عبد الواحد يوسف إبراهيم اكتمال كافة الترتيبات الرسمية والشعبية للاحتفال غدا الاربعاء باكتمال تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام وانتهاء أجل السلطة الإقليمية.

وأوضح ابراهيم في تصريحات له اليوم الثلاثاء، نقلتها "وكالة الأنباء السودانية"، أن الرئيس عمر البشير سيحضر الاحتفالات التي سيشارك فيها أيضا أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس التشادي إدريس دبي ورئيس جمهورية أفريقيا الوسطي .

وذكر ابراهيم ان برنامج الاحتفالات سيتضمن عقد لقاء جماهيري بميدان قيادة الفرقة السادسة مشاه، يخاطبه الرئيس عمر البشير ورئيس السلطة الاقليمية ووالي ولاية شمال دارفور.

وسيتم خلال اللقاء الجماهيري تكريم أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد والرئيس التشادي إدريس ديبي تقديرا وعرفانا للادوار التي اضطلع بها البلدان في تحقيق السلام والاستقرار في دارفور عبر وثيقة الدوحة للسلام.

وسيشهد الزعماء الأربعة المعرض المقام بهذه المناسبة والذي يتضمن مشروعات العون القطري في دارفور.

وأشار الوالي إلى أن الرئيس عمر البشير سيعقد لقاء قمة ثنائي بالفاشر مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يبحثان خلالها العلاقات المشتركة بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها.

كما سيعقد البشير لقاء قمة ثلاثي مع رئيسي دولتي تشاد وأفريقيا الوسطي لبحث سير العلاقات بين البلدان الثلاثة.

وأكد وزير الصحة في ولاية جنوب دارفور يعقوب الدموكي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن الاحتفالات التي ستشهدها مدينة "الفاشر" غدا الاربعاء، تمثل إعلانا رسميا عن اكتمال اتفاقية الدوحة للسلام، التي تم التوصل إليها قبل أربعة أعوام.

وأشار الدموكي، إلى أن السلطة الإقليمية في دارفور برئاسة التيجاني السيسى تعتبر مرحلة من الماضي الآن بعد أن أنهت مهمتها بنجاح، وأحالت الملفات المتبقية إلى المفوضات المعنية على أن يكون ارتباطها مباشرة بالرئاسة.

وذكر الدموكي أن الأمر يتعلق بمفوضات الاجئين والعودة الطوعية، والحقيقة والعدالة وصندوق إعادة الإعمار والرّحل والرعاية الاجتماعية.

وأشار الدموكي إلى وجود توجهات لتولي رئيس السلطة الإقليمية في دارفور التيجاني السيسى مهمة مستشار في الرئاسة.

وحول الوضع الأمني في دارفور، قال الدموكي: "دارفور خالية الآن من أي حركة مسلحة، وهي منطقة آمنة، وقد ودعت الحرب ودخلت في سياق سلم اجتماعي ومصالحات وتنمية، على حد تعبيره.

وتشكلت السلطة الاقليمية لولايات دارفور بموجب "وثيقة الدوحة لسلام دارفور" الموقعة تحت رعاية الوساطة القطرية فى 15 أيار (مايو) 2011 بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة.

وكان "المركز السوداني للخدمات الصحفية" قد نقل الأسبوع الماضي عن الدكتور أمين حسن عمر رئيس مكتب متابعة سلام دارفور برئاسة الجمهورية في السودان، تأكيده بأن الاجل الدستوى للسلطة الاقليمية سينتهى بحلول 14 تموز (يوليو) المقبل وذلك بعد إجراء الاستفتاء على الوضع الادارى لدافور مؤخرا.

وتأتي هذه الخطوة أيضا وفق "المركز السوداني للخدمات الصحفية"، بعد الإستفتاء الاداري في نيسان (ابريل) الماضي، الذي أسفر، عن ترجيح خيار الابقاء على نظام الولايات الحالى، وخير المشاركون فى الاستفتاء بين إختيار الولايات او العودة الى نظام الاقليمة الواحد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.