مشعل: لن نقبل حلاً لا على حساب فلسطين ولا الأردن

أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس"، مساء اليوم الثلاثاء، رفض حركته المطلق لأي محاولة من شأنها توطين اللاجئين الفلسطينيين في الدول المضيفة لهم. 

وقال مشعل في كلمة له في ختام عزاء والدته، في العاصمة الأردنية عمّان، "لن نقبل حلا على حساب فلسطين ولا نقبل حلا على حساب الأردن".

وأضاف "لا لمشروع الوطن البديل (...)، نستطيع أن نصنع بين فلسطين والأردن ملحمة عظيمة من الوحدة ولكن ليس على حساب مصلحة البلدين".

وأضاف "في السياسة الأردن هو الأردن، وفلسطين هي فلسطين، ولكن في الوفاء نحن من هذا البلد، ولا نقبل أن يتلاعب أحد بالأرض والحقوق".

وشدد رئيس المكتب السياسي لـ "حماس" على الحرص على أمن الأردن "كما الحرص على فلسطين"، مضيفا "نفتديها كما نفتدي فلسطين".

وجدّد التأكيد على أن "الأردن رسميا وشعبيا لن يرى من حماس إلا كل الوفاء".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني يعيش أوقاتا صعبة؛ حيث "أن موازين القوى تسحقنا وتكسر عظامنا في لحظة ضعف (...) لا ينبغي أن تدفعنا للحلول الخاطئة".
 
وأكد على ضرورة التمسك بجوهر القضية الفلسطينية وثوابت الشعب؛ القدس والمقدسات وحق العودة والتحرير والسيادة الكامل وعودة اللاجئين وتحرير الأسرى، مضيفا "بعد ذلك نتفاهم في عالم السياسة"، كما قال.

وتطرّق في كلمته لمناقب والدته، وقال "أحدثكم عن الوالدة الفقيدة، إذا كان لوالدي بصمته على العبد الفقير علمني ألا أهاب الرجال وأن أكون رجلا في المواقف وشجاعا وشربني روح الجهاد والاستشهاد، وكم عشت في ذكرياته عن عز الدين القسام وعبد القادر الحسيني، وعلمني كيف أكون جريئا وكيف أقول لا حين لزومها".

ومضى يقول "تعلمت من أمي فن السياسة ومدارة الآخرين والدبلوماسيين وأن أتسامح مع الآخرين وأن أصفح تعلمت منها السماحة والتسامح كات خدومة للناس قصيرة اللسان". 

وتابع "كانت أمي تختزل حبا عميقا لهذا الأردن لذلك طيب ثراها في أرض الأردن رغم عشقها لفلسطين وسلواد والأرض التي ولدت فيها، ولكن هذا شأننا نحب فلسطين والأردن معا".

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" خالد مشعل، وصل الى العاصمة الاردنية عمان صباح الاحد (4|9) للمشاركة في تشييع جثمان والدته الحاجة فاطمة مشعل، التي وافتها المنية ليل السبت/الأحد الماضي.

وأكد مصدر حكومي أن الأردن سمح لمشعل بالدخول إلى المملكة والمشاركة في تشييع جثمان والدته "لأسباب إنسانية بعد أن تقدم بطلب بذلك".

​وتعود آخر زيارة لمشعل إلى عمان في  28 كانون ثاني/يناير عام 2013، حين التقاه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وكانت تلك زيارته الرسمية الثالثة منذ إبعاده عن المملكة عام 1999.

وزار مشعل الأردن ثلاث مرات أخرى منذ إبعاده، الأولى في آب/أغسطس 2009 للمشاركة في تشييع جنازة والده عبد الرحيم مشعل الذي توفي في الأردن عن عمر يُناهز الـ 91 عامًا، والثانية لعيادة والدته المريضة في أيلول/سبتمبر 2012، والثالثة للمشاركة بتشييع جثمان عمر سليمان الأشقر، أحد مؤسسي حركة "حماس" في 29 حزيران/يونيو 2012.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.