معارضة أمريكية لإنشاء منطقة "حظر جوي" في سوريا

قلّل بن رودس نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي، من جدوى تشكيل منطقة "حظر جوي" في سوريا.

وقال "المصادر العسكرية الأمريكية ترغب في استخدام مواردها في الحرب ضد كل من داعش وجبهة النصرة (...)، ولا نعتقد أن منطقة الحظر الجوي ستحل كافة المشاكل الأساسية على الأراضي السورية".

وعلّل المسؤول الأمريكي ذلك بالإشارة إلى "أن الحرب على أرض الميدان بسوريا ما زالت مستمرة، ومنطقة الحظر الجوي ستشمل بقعة محددة في حين أن المشاكل وأعمال العنف على الأرض منتشرة في عموم البلاد".

ولفت إلى أن واشنطن وأنقرة تتباحثان في موضوع منطقة "الحظر الجوي" منذ فترة طويلة.

جاءت تصريحات بن رودس، في مؤتمر صحفي خلال الزيارة التي يجريها الرئيس الأمريكي في لاوس، وردًا على سؤال حول مدى ثبات أو تغير الموقف الأمريكي حيال إنشاء منطقة حظر جوي في سوريا وفق ما دعا إليه الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" خلال لقائه بالرئيس الأمريكي "باراك أوباما".

وأعرب رودس عن امتنان واشنطن لعملية "درع الفرات التي عملت على تطهير الحدود التركية السورية من عناصر تنظيم داعش الإرهابي"، وفق قوله.

وأضاف "العمليات التي قدمنا فيها الدعم لقوات سوريا الديمقراطية ساهمت في تحرير مدينة منبج، حيث أن هذا المدينة كانت نقطة عبور مهمة لمقاتلي داعش إلى تركيا".

واستدرك "تركيا حققت تقدمًا بفضل عملياتها في جرابلس، وتطهيرها الحدود من عناصر داعش؛ إذ كانت المنطقة مكانًا لمرور المقاتلين الأجانب بين تركيا وسوريا".

وأشار المسؤول الأمريكي إلى وجود تعاون مشترك بين القوات التركية وقوات المعارضة السورية المعتدلة ودعم لوجيستي وغطاء جوي أمريكي في الحرب على "تنظيم الدولة" في مناطق منبج وجرابلس.


ـــــــــــــ

من خلدون مظلوم
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.