مصر .. الغلاء وأزمة الدولار يرفعان أسعار اللحوم والأضاحي قبيل العيد

يحل عيد الأضحى المبارك ضيفاً ثقيلاً على المصريين الذين يشكون من صعوبة الوضع الاقتصادي، فأسعار اللحوم المشتعلة ستمنع شريحة واسعة من الشعب المصري من القدرة على شراء اللحوم، كما ستدفع شريحة أخرى على العزوف عن شراء الأضاحي بسبب ارتفاع الأسعار نتيجة تدهور سعر الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي.

وارتفعت أسعار اللحوم بشكل عام بنسب تتراوح بين 15 و25 في المائة، فيما ارتفعت قيمة صك الأضاحي الذي تنوب به جمعيات خيرية عن المضحين لقرابة 75 في المائة.

وسجلت أسعار اللحوم المحلية في الأحياء الشعبية 100 جنيه للكيلو الواحد (11 دولار)، والمستورد الي 60 جنيه ( 7 دولارات)، وفي المحال الفاخرة ارتفعت إلى 110 و150 بحسب النوع (12 - 17 دولار) ، أي أن 6 كيلو لحوم أصبحت تساوي راتب موظف عام.

إذ يبلغ راتب موظف الدرجة الثالثة في الحكومة 880 جنيه وفق مشروع "الخدمة المدنية" الجديد الذي أقره البرلمان الأسبوع الماضي، بينما يبلغ راتب المدير العام 1415 جنيها.

وقال "يحي قرطام" عضو شعبة الجزارين بغرفة القاهرة التجارية، لـ "قدس برس": "إن أسعار لحوم الأضاحي شهدت ارتفاعًا بنسبة 25 في المائة خلال هذا العام، مشيرا لصعوبة هذا الموسم على الفقراء والمحتاجين".

وقال عدد من مسؤولي الجمعيات الخيرية التي توفر صكوك للراغبين مثل (الاورمان ومصر الخير وإغاثة اللهفان، وبنك الطعام): "إن أسعار الصكوك ارتفعت هذا العام مقارنة بالعام الماضي بنسب تتراوح بين 50 و75 في المائة، بسبب ارتفاع الأسعار، مشيرين إلى أن الاقبال ضعيف على شراء الأضاحي".

ولجأت بعض الجمعيات لإمكانية تقسيط ثمن الأضحية بسبب الظروف الاقتصادية، أو الدفع عبر البطاقات مؤجلة الدفع، التي يحصلها البنك من العميل على عدة أشهر.

وشهد سعر "الدولار" قفزات كبيرة مقابل الجنيه مؤخرا، حيث سجل 13 جنيها للدولار الواحد وانخفض إلى 12 جنيها للدولار الواحد بعد ذلك.

ونشر الجيش المصري ووزارة التموين عدد من عربات الثلاجات التابعة لهما في ميادين ومفارق الطرق، لبيع اللحوم ومشتقاتها بأسعار تقل عن أسعار محال الجزارة، وتشهد تزاحما من المصريين الذين يقفون بالطوابير، حيث يبلغ السعر قرابة 60 جنيها.

ويشكو التجار ومربي الماشية من ارتفاع أسعار الأعلاف المستوردة بعد ارتفاع سعر الدولار ويعتبرونه السبب الرئيس لارتفاع أسعار الأضاحي.

ويؤكد هيثم عبد الباسط، رئيس شعبة الجزارين بالقاهرة، لـ "قدس برس" أن رفع سعر الطن الواحد من الأعلاف من 3500 جنيه (394 دولار) إلى 5000 جنيه (564  دولار)، هو ما رفع أسعار اللحوم في مصر، فضلا عن الغلاء العام وتزايد الاستهلاك في عيد الأضحى.

 وارتفع معدل التضخم في أسعار المستهلكين في شهر يوليو الماضي إلى 14.8 في المائة على أساس سنوي في عموم مصر، وهو المستوى الأعلى له خلال السنوات السبع الماضية.

وشهدت أسعار مجموعة الطعام والشراب، وهي الأكثر تأثيرا في معدل التضخم، زيادة بأكثر من 19 في المائة في تموز/ يوليو الماضي على أساس سنوي، وسجلت مجموعة اللحوم الحمراء الطازجة ارتفاعا بنسبة 10.4 في المائة في هذا الشهر، وذلك وفقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

______

من محمد جمال عرفة
تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.