محدث - إسرائيل تنفي إسقاط الجيش السوري لطائرتين تابعتين لها في القنيطرة

 

نفى الجيش الإسرائيلي إسقاط طائرتين تابعتين له في منطقة القنيطرة بهضبة الجولان المحتلة، من قبل قوات جيش النظام السوري.

واعتبرت مصادر عسكرية إسرائيلية، أن ما تداوله إعلام النظام السوري حول إسقاط دفاعاته الجوية لطائرتين "عسكرية" و"استطلاعية" أثناء غارات شنّها الجيش الإسرائيلي على القنيطرة، مجرّد "إدعاءات".

وقالت المصادر "إن الصاروخين اللذين أطلقتهما القوات السورية (فجر اليوم) لم يصبا أياً من الطائرات المغيرة"، كما قالت.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام السوري، قد قالت إن القوات الجوية التابعة للجيش النظامي قامت بإسقاط طائرتين إسرائيليتين، أثناء شنّها غارات على موقع عسكري في هضبة الجولان المحتلة.

وبحسب ما أوردته وكالة "سانا"، فإن الطيران الحربي الإسرائيلي أغار في تمام الساعة الواحدة من فجر اليوم الثلاثاء، على موقع عسكري تابع لجيش النظام في منطقة ريف القنيطرة.

وأضافت أن "وسائط الدفاع الجوي السوري تصدّت للطيران الإسرائيلي وأسقطت له طائرة حربية جنوب غرب القنيطرة، بالإضافة إلى طائرة استطلاع غرب سعسع"، وفق قولها.

في حين كانت القيادة العامة للجيش الإسرائيلي، قد أعلنت في بيان لها، عن غارات شنّتها قواتها الجوية خلال الساعات الأولى من اليوم الثلاثاء، ضد موقع عسكري تابع للنظام السوري وسط هضبة الجولان.

وقال الجيش الإسرائيلي، إن هذه الغارات تأتي رداً على سقوط قذيفة صاروخية بالخطأ على الجزء المحتل من الهضبة.

ولفت المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، إلى أن سقوط القذيفة "لم يؤد إلى وقوع إصابات"، مشيراً إلى أنها "ناتجة عن الحرب الداخلية في سوريا".

وأضاف "يعتبر الجيش الإسرائيلي، النظام السوري مسؤولاً عما يجري داخل أراضيه، ولن يحتمل أية محاولة للمس بسيادة دولته وسلامة سكانها".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.