أفيغدور ليبرمان يأمر بمقاطعة مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط

بسبب انتقاده للتوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أن مكتب وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أوعز للعاملين في الوزارة والجيش بمقاطعة مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن القرار جاء في أعقاب الانتقادات الشديدة التي وجهها ملادينوف لسلوك تل أبيب في كل ما يتعلق بالمستوطنات والتعامل مع الفلسطينيين، وكذلك بسبب انتقاده لوزير الجيش.

وكان ملادينوف قد صرح أمام مجلس الأمن الدولي، قبل أسبوعين، بأن التوسيع غير القانوني للمستوطنات وعدم السيطرة على السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، هي العقبات الرئيسية أمام السلام.

وأضاف المبعوث الدولي أن هناك "ازدياد في قرارات إسرائيل بالبناء في المستوطنات وهدم بيوت الفلسطينيين".

ونشر ديوان رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في حينه بيانًا شديد اللهجة، ادعى فيه أن تصريحات ملادينوف "تشوه التاريخ والقانون الدولي وتبعد السلام".

وقال نتنياهو حينها إن "العقبة أمام السلام هي المحاولة غير المتوقفة لنفي ارتباط اليهود بأراضي بلادهم التاريخية والرفض المتعنت للاعتراف بأنهم ليسوا غرباء فيها".

وأشار هآرتس العبرية في عددها الصادر اليوم الخميس، أن مكتب الوزير ليبرمان رفض التعقيب على الموضوع.

وأفاد مصدر رسمي في مكتب ملادينوف، بأن "المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط يتواجد حاليًا في نيويورك، حيث سيقوم الأمين العام للأمم المتحدة بتقديم استعراض لمجلس الأمن حول التطورات الأخيرة في المنطقة".

ووجهت النائب تسيبي لفني (المعسكر الصهيوني) انتقادات لقرار ليبرمان، مؤكدة بأنها "تمس بأمن ومصالح إسرائيل (...)، هذه ليست المرة الأولى التي يأمر فيها ليبرمان بمقاطعة المبعوث الدولي".

وأشارت إلى أن ليبرمان عندما كان وزيرًا للخارجية أمر مكتبه بمقاطعة المبعوث السابق، روبرت سري، "حتى جاءت حرب الجرف الصامد، واتضح أن دور سري بالغ الأهمية لتقييم الجيش لحماس وللأوضاع في غزة، ولإشراف الأمم المتحدة على المشاريع الإنسانية كي لا تستغلها حماس، وهذه مصلحة إسرائيلية"، وفق ما نلقت عنها هآرتس.

واضافت ليفني أن "ليبرمان قد يعتقد بأنه من الجيد سياسيًا مهاجمة هدف سهل مثل مبعوث الأمم المتحدة، وأن هذا يجعله قويًا وصارمًا، خاصة على خلفية استهتار الجمهور الإسرائيلي بالأمم المتحدة، وبعضه مبرر، لكن هذا المفهوم خاطئ ويمس بإسرائيل".

ورأت ليفني أنه "يمكن ويجب الغضب ومناقشة الأمم المتحدة بشأن مواقف تهمنا، ولكن يجب دائمًا العمل بتأني وحسب مصالحنا".

ومن الجدير بالذكر أن نيكولاي ملادينوف؛ وهو سياسي بلغاري شغل منصب وزير الشؤون الخارجية في حكومة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف 2010- 2013، وكان عضوا في البرلمان الأوروبي 2007-2009.

وشغل منصب وزير الدفاع للفترة من 27 يوليو 2009 و لغاية 27 يناير 2010. وفي 2 أغسطس 2013 عُين نيكولاي ملادينوف من قبل بان كي مون ممثلًا للأمم المتحدة في العراق ورئيسًا لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق؛ قبل أن يتم في 6 فبراير 2015 تعيينه في منصب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط.

ــــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.