"العفو الدولية" تدعو إلى التوقف عن تزويد أطراف النزاع اليمني بالسلاح

قالت "منظمة العفو الدولية": "إنه يجب على دول، من بينها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، التوقف فوراً عن بيع الأسلحة التي يمكن أن تُستخدم في النزاع باليمن".

وأكدت المنظمة في بيان لها اليوم الاثنين: "إن قنبلة صُنِعت في الولايات المتحدة استخدمت في توجيه ضربة جوية ضد مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود يوم 15 آب (أغسطس) الجاري، الأمر الذي أدى إلى مقتل 11 شخصاً وجرح 19 آخرين".

وقال خبراء مستقلون، استشارتهم منظمة العفو، إنهم قيَّموا الصور التي التقطها صحفي لذيل قنبلة في موقع الهجوم، وخلصوا إلى أن الأمر يتعلق بقنبلة تُقْذَف من الجو تنتمي إلى سلسلة "بايفواي" المصنعة في الولايات المتحدة وتمتاز بإصابة أهدافها بدقة متناهية.

وقال فيليب لوثر، مدير الأبحاث وأنشطة كسب التأييد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "منظمة العفو الدولية": إن "أي هجوم على المنشآت الطبية هو امتهان للإنسانية، فهذا القصف هو للأسف أحدث حلقة في سلسلة قاتمة من الهجمات على المستشفيات والعيادات من قبل التحالف الذي تقوده السعودية."

وأضاف: "إنه لأمر شائن أن بعض الدول لا تزال تزود التحالف الذي تقوده السعودية بالأسلحة، بما فيها القنابل الجوية الموجهة والأسلحة التي لها استخدامات عامة والطائرات القتالية، بالرغم من الأدلة الصارخة التي تؤكد بأن هذه الأسلحة تُستخدم في مهاجمة المستشفيات وأهداف مدنية أخرى، وذلك في انتهاكات جسيمة للقانون الإنساني الدولي".

ومنذ شباط (فبراير) الماضي، أخذت "منظمة العفو الدولية" تحث جميع الدول على التأكد من عدم تزويد أي طرف في النزاع باليمن، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، بالأسلحة والذخائر والمعدات العسكرية أو التكنولوجيا التي يمكن استخدامها في النزاع حتى يكف عن ارتكاب انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الخاص بحقوق الإنسان، ودعم إنشاء هيئة مستقلة ومحايدة للتحقيق في المزاعم التي ترتكبها جميع الأطراف.

 

وذكر بيان المنظمة أنه في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على توريد أسلحة إلى السعودية بقيمة 1.29 مليار دولار أمريكي، وشملت هذه الصفقة قنابل ذات استخدامات عامة من سلسلة مارك/ MK89؛ بالرغم من أن "منظمة العفو الدولية" وثَّقَت استخدام هذه القنابل في تنفيذ ضربات جوية غير مشروعة تسببت في مقتل عشرات من المدنيين، وفق بيان "العفو الدولية".

أوسمة الخبر اليمن أمن نزاع سلاح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.