العاملون في وكالة "أونروا" يهدّدون بتصعيد خطواتهم الاحتجاجية

احتجاجًا على عدم التزام الوكالة باتفاقيات سابقة أبرمت معها

حذر العاملون في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، من تصعيد خطواتهم الاحتجاجية على أداء إدارة الوكالة، وذلك بعد إضراب جزئيّ نفذوه اليوم الاثنين، في كافة مرافقها احتجاجًا على عدم التزامها باتفاقيات سابقة أبرمت مع العاملين.

وأوضح رئيس نقابة العاملين في "أونروا"، جمال عبد الله، أن الإضراب الذي اليوم، شمل المدارس والمراكز والعيادات الصحية، والمكاتب الإدارية التابعة للوكالة، في الضفة الغربية وقطاع غزة، بالإضافة لدول لبنان، الأردن، وسوريا.

وأضاف عبد الله، خلال حديث مع "قدس برس"، أن الخطوة جاءت بسبب عدم التزام إدارة الوكالة بإعطاء أية نتيجة للمسح الذي أجرته لرفع رواتب العاملين في مرافقها تناسبًا مع الغلاء المعيشي.

وأشار إلى أن الوكالة "ضربت بعرض الحائط كل الاتفاقيات التي أبرمت معها؛ بما فيها قضايا تتعلق بتقاعد العاملين، بالإضافة لموضوع التقليصات الخدماتية، وبالتالي تم اتخاذ قرار بالتصعيد احتجاجًا على أداء الوكالة".

وبيّن رئيس النقابة، أن خطواتهم، خاصة في الضفة الغربية وقطاع غزة، ستتصاعد خلال الأيام المقبلة، في حال لم تستجب الوكالة لمطالبهم، مشيرًا إلى أنها قد تصل إلى الإضراب المفتوح عن العمل.

وقال إن النقابة  تواصلت مع الجهات الرسمية الفلسطينية المختصة، وطلبت منهم التدخل لدى وكالة الغوث، لمنع تطور الأمور، "لأن ذلك سينعكس بشكل سلبي على حياة اللاجئين والخدمات المقدمة لهم في المخيمات".

ولفت عبد الله، إلى أن هناك "تقليصات ممنهجة ومستمرة" تنفذها الوكالة في خدماتها خلال السنوات الأخيرة بحجة العجز المالي، مبينًا أن هذا العجز والذي وصفه بـ "الأسطوانة المشروخة"، لا يظهر إلا على موظفي الوكالة والقضايا المرتبطة بحقوقهم.

وحمّل المسؤول الفلسطيني، إدارة وكالة الغوث المسؤولية عما وصلت إليه الأمور على الأرض، مشددًا على أنها تُدير ظهرها للعاملين فيها ولمطالبهم، وتتعامل معهم كأرقام فقط، وأنها لا تُلقي بالًا لكل المؤسسات المختصة بموضوع اللاجئين.

من جهتها، أكدت وزارة التربية والتعليم العالي في رام الله، ضرورة استمرار التعليم في المدارس التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، وعدم توقف المسيرة التعليمية تحت أي ظرف كان، رافضة في الوقت ذاته لسياسة التقليصات المتبعة من إدارة الوكالة.

وشددت الوزارة في بيان صحفي لها اليوم الإثنين، على وقوفها الدائم مع حقوق العاملين المشروعة ودعمها لمطالبهم العادلة وضرورة تحسين أوضاعهم.

ودعت إلى ضرورة توفير كافة السبل التي من شأنها الحفاظ على المسيرة التربوية وانتظامها وعدم تعريضها للتشويش أو التوقف، وضرورة ضمان حق الأطفال في التعليم الإلزامي كما نص عليه القانون الأساسي الفلسطيني.

وأشارت إلى أن وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني، صبري صيدم، كان قد اجتمع في وقت سابق مع نقابة العاملين في الوكالة، وتم التأكيد على عدة قضايا من أبرزها ديمومة العملية التعليمية وحماية حقوق العاملين في الوكالة، خاصة في مجال التعليم، بحسب البيان.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.