محدث - استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال شرق الخليل

بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن ضد جنود الاحتلال على مدخل بلدة بني نعيم

استشهد فتى فلسطيني، صباح اليوم الثلاثاء، عقب تعرضه لإطلاق النار من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، على مدخل بلدة بني نعيم شرقي الخليل (جنوب القدس المحتلة)، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن.

وأقادت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب لها، أن فتىً فلسطينيًا مجهول الهوية استشهد برصاص قوات الاحتلال قرب بلدة بني نعيم شرقي الخليل.

من جانبه، أوضح رئيس بلدية بني نعيم، محمود مناصرة، أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الفتى عيسى سالم محمود طرايرة (16 عامًا)، وتركته ينزف دون تقديم الإسعاف له، ما أدى لاستشهاده.

وأشار مناصرة في حديث خاص لـ "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، إلى أن قوات الاحتلال لازالت تحتجز جثمان الفتى مناصرة على مدخل بلدة بني نعيم.

وقالت جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني"، إن قوات الاحتلال منعت طواقمها من الاقتراب من الفلسطيني المصاب قرب مدخل بني نعيم أو تقديم الإسعافات الطبية له.

وذكر موقع صحيفة "هارتس" العبرية، أن الجنود الإسرائيليين أطلقوا الرصاص على فلسطيني قرب مدخل بلدة بني نعيم، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن ضد قوة تواجدت في المكان، ما أدى لاستشهاده.

وكان موقع (0404) العبري، المقرب من جيش الاحتلال، قد ادعى أن القوات الإسرائيلية "أحبطت" عملية طعن على مدخل بلدة بني نعيم شرقي الخليل، عقب إطلاق النار على فلسطيني هاجم الجنود بآلة حادة في المكان.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.