أردوغان يلتقي أمير قطر ويبحث معه الأزمة السورية في نيويورك

سيجتمع اليوم برئيسي إيران وأوكرانيا بشكل منفصل

ذكرت مصادر إعلامية قطرية رسمية، أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بحثا؛ مساء أمس الإثنين، آخر تطورات الأحداث في المنطقة وتبادلا الآراء حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية الراهنة.

وقالت وكالة الأنباء القطرية (قنا)، إن أردوغان استقبل في مقر إقامته بنيويورك، الأمير تميم بن حمد؛ وذلك في إطار مشاركتهما في اجتماعات الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تبدأ أعمالها اليوم الثلاثاء.

وركز اللقاء على أهمية بذل المجتمع الدولي المزيد من الجهود لرفع المعاناة اللاإنسانية ووقف الحصار والتهجير القسري الممنهج الذي يمارسه النظام في حق الشعب، وأهمية التوصل إلى حل سياسي شامل ودائم لإنهاء الأزمة في سوريا، وفق قراري مجلس الأمن "2254" و"2268″ وبيان جنيف "1".

وأفادت وكالة الأنباء التركية (الأناضول)، بأن الرئيس التركي سيلقي خطابًا أمام الجمعية العامة، قبل أن يشارك في قمة للقادة بشأن اللاجئين تعقد برعاية الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وأشارت إلى أن أردوغان سيلتقي بشكل منفصل نظيريه الإيراني، حسن روحاني، والأوكراني "بيترو بوروشينكو"، ليحضر بعدها حفل استقبال يقيمه الرئيس الأمريكي وعقيلته على شرف رؤساء الوفود.

ونقلت الأناضول عن أردوغان قبيل مغادرة تركيا متوجهًا إلى نيويورك، قوله إن خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، سيكون وسيلة لشرح، المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/ تموز الماضي، بأفضل طريقة للرأي العام العالمي، إضافة لكشف حقيقة منظمة فتح الله غولن الإرهابية، التي أراقت دماء 241 شهيدًا في ليلة واحدة.

وأضاف الرئيس التركي أنه سيتطرق إلى المشاكل التي تعاني منها منطقة الشرق الأوسط، وعلى رأسها الأزمتين السورية والعراقية ومكافحة الإرهاب واللاجئين.

ــــــــــــــ

أوسمة الخبر تركيا قطر لقاء نيونيورك

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.