الاحتلال يشدد من إجراءاته العسكرية "بشكل مفاجئ" بمحيط نابلس

شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في ساعة متأخرة من مساء اليوم الجمعة، وبشكل مفاجئ من إجراءاتها العسكرية على الحواجز المنتشرة بمحيط مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وقال شهود عيان لـ "قدس برس"، إن جنود الاحتلال أغلقوا عددًا من الحواجز العسكرية المحيطة بمدينة نابلس والقرى القريبة منها، وعرقلوا خروج المركبات الفلسطينية عبرها، ويقومون بتفتيشها والتدقيق في البطاقات الشخصية لركابها.

وأفاد مراسل "قدس برس"، بأن الاحتلال أغلق مساء اليوم حواجز؛ حوارة (جنوبي نابلس)، بيت فوريك (شرقًا)، جيت (غربًا)، ونصب حواجز "طيارة" (مفاجئة) على عدة طرق تصل المدينة بالقرى والمدن حولها.

وأضاف أن جنود الاحتلال منعوا المواطنين الفلسطينيين من الدخول أوالخروج من المدينة، وشوهدت مئات المركبات المحتجزة على مداخل نابلس.

ونقل مراسلنا عن مصادر أمنية فلسطينية أن هذه الإجراءات جاءت بعد وصول بلاغ بتعرض أحد المستوطنين الإسرائيليين للخطف بالقرب من نابلس، "قبل أن يتضح عدم صحة البلاغ".

وأشار إلى أن الاحتلال أعاد في وقت لاحق فتح بعض الحواجز المحيطة بنابلس، "ولكن وسط استمراره في عمليات التفتيش، الأمر الذي أعاق حركة المواطنين".

وكانت قوات الاحتلال، قد دهمت المنطقة الجنوبي والشرقية من مدينة نابلس مساء اليوم الجمعة، وانتشرت في عدد من الأحياء؛ لا سيما منطقة "شارع القدس" (جنوبًا)؛ قبل أن تُعيد انتشارها على الحواجز العسكرية المحيطة بالمدينة.

ومن الجدير بالذكر أن المواقع الإعلامية العبرية الإخبارية؛ الحكومية والمقربة من الجيش، لم تنشر أي خبر أو توضيح حول الحدث في مدينة نابلس ومحيطها.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.