اللد.. محكمة إسرائيلية ترجئ محاكمة قتلة عائلة دوابشة

رفضت إطلاق سراح المتهم بالجريمة لخطورته الأمنية

أرجأت محكمة إسرائيلية، اليوم الاثنين، جلسة محاكمة قتلة عائلة دوابشة الفلسطينية، ورفضت طلبًا بإطلاق سراح المتهم "القاصر" بالجريمة.

وأوضح نصر دوابشة، أن محكمة "اللد المركزية" التابعة لسلطات الاحتلال، داخل الأراضي المحتلة عام 1948، عقدت اليوم جلستيْن، وأصدرت في الجلسة الأولى قرارًا برفض إطلاق سراح المتهم القاصر في قضية حرق عائلة دوابشة "لخطورته الأمنية"، وفق ملف سري قدمته نيابة الاحتلال.

وأشار دوابشة في حديث لـ "قدس برس"، إلى أن هيئة المحكمة وفي الجلسة الثانية اعتمدت محاميًا جديدًا للدفاع عن المستوطنين المتهمين بالجريمة، وذلك بعد استقالة المحامي السابق الذي عيّنته المحكمة.

وأضاف أن المحكمة أبلغت محامي العائلة، أنها ستزوده بتواريخ جلسات المحاكم القادمة بعد جدولتها، مشيرًا إلى أنه يتوقع أن تستأنف بعد نحو شهرين.

وبيّن دوابشة أن المحكمة كانت قد أطلقت سابقًا سراح 15 مستوطنًا من جماعات "تدفيع الثمن" (يهودية متطرفة تنفذ اعتداءات بحق الفلسطينيين)، متهمين بجريمة حرق عائلة شقيقه، فيما أبقت على اثنين آخريْن.

ولفت إلى أن نشطاء عرب ومتضامنين نظموا وقفة احتجاج أمام قاعة المحكمة، رفعوا فيها صور عائلة دوابشة، ورددوا الشعارات المطالبة بإنزال أشد العقوبة بالمتهمين، وعدم توفير الغطاء للمستوطنين المتطرفين بارتكاب جرائم جديدة بحق الفلسطينيين.

وكان مستوطنين يهود، قد أقدموا نهاية شهر تموز/ يوليو 2015، على إحراق منزل يعود لعائلة دوابشة بقرية دوما الفلسطينية جنوبي نابلس (شمال القدس)، الأمر الذي أدى في حينه إلى استشهاد الطفل الرضيع علي (عام ونصف)، وإصابة والديه سعد وريهام (استشهدا لاحقًا متأثرين بجراحهما) وشقيقه الأكبر أحمد (5 أعوام)، وهو الناجي الوحيد وقد تعرض لحروق بالغة في أنحاء جسده.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.