الإفراج عن أسير مقدسي بعد قضاء 18 عاما في سجون الاحتلال

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، عن الأسير المقدسي إبراهيم العباسي (55 عاماً)، بعد قضاء مدّة حكمه البالغة 18 عاماً.

وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب، في تصريحات صحفية، إن إدارة سجن النقب الصحراوي، أفرجت اليوم عن الأسير العباسي، وهو من سكان بلدة سلوان شرق مدينة القدس المحتلة، بعد قضاء 18 عاماً في سجون الاحتلال.

وأضاف أن ذويه وأصدقائه كانوا بانتظاره خارج أسوار السّجن، حيث انتابتهم مشاعر الفرح باللقاء بعد سنوات من البُعد والاعتقال بتهمة العمل المقاوم.

وأشار إلى أن الأسير المحرر العباسي، اعتُقل في الـ27 من شهر أيلول/ سبتمبر عام 1998، وأُدين بقيادة مجموعات تابعة لكتائب الشهيد عز الدين القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) في مدينة القدس، إلى جانب قيامه بعدة نشاطات عسكرية وتنظيمية.

وتعرض للعزل والعقاب عدة مرات على خلفية مواقفه الرافضة لسياسة إدارة السجون، كما خاض العديد من الإضرابات في عدد من السجون الإسرائيلية التي تنقّل فيها.

يذكر أن الأسير المحرر إبراهيم العباسي "أبو علي" متزوج وأب لأربعة أبناء، ويعاني من مشاكل صحية في الظهر والأرجل.

______

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.