إسرائيل تسيطر بالقوة على السفينة "زيتونة" وتمنع وصولها لغزة

تم جرّها للرصيف الحربي في ميناء أسدود

سيطرت بحرية الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، على السفينة "زيتونة" المتجهة إلى غزة لكسر الحصار المفروض على القطاع.

وقالت القناة "الثانية" العبرية، إن بحرية الاحتلال استولت على السفينة، واحتجز الناشطات على متن السفينة.

وبدأت زوارق الاحتلال الإسرائيلي الحربية، مساء اليوم، عمليات السيطرة على السفينة، بعد قيامها بعمليات تشويش على الاتصالات من وإلى السفينة، قبيل بدء عمليات السيطرة على السفينة.

وفي السياق ذاته، ذكرت القناة "العاشرة" من التلفزيون الإسرائيلي، أن قوات البحرية حاصرت السفينة قبالة سواحل القطاع وسيطرت عليها، حيث منعت وصولها بالقوة إلى قطاع غزة.

وأضافت أن تلك القوات طلبت من ركاب السفينة مرافقة سفن البحرية إلى ميناء (أسدود) وذلك بعد محاصرتها والتشويش عليها.

وفي آخر اتصال معها، أعلنت سفينة زيتونة، ظهر اليوم، الأربعاء، أنها على بعد 55 ميلًا من شواطئ قطاع غزّة، وأن أمامها 8 ساعات من أجل الوصول.

وكان رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، النائب جمال الخضري، قد أكد لـ "قدس برس" فقدان الاتصال مع سفينة "زيتونة" المبحرة بعرض البحر في طريقها إلى قطاع غزة، مشيرا إلى أنها "الخطوة الأولى للسيطرة على السفينة من قبل البحرية الإسرائيلية".

وأبحرت سفينة "زيتونة" الثلاثاء الماضي، من ميناء "مسينة" بجزيرة صقلية الإيطالية باتجاه شواطئ غزة، تحمل على متنها 30 ناشطة من جنسيات مختلفة. 

جدير بالذكر لأن مشروع السفن النسائية لغزة هي مبادرة من "تحالف اسطول الحرية"، الذي يتكون من عدد من منظمات المجتمع المدني التي تؤمن بحق الفلسطينيين بالحرية من أكثر من 12 دولة في العالم، وفي مقدمتها "اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة"، التي تقود جهود كسر الحصار في العالمين العربي والإسلامي وعدد كبير من الدول في قارات العالم الخمسة.

وتفرض إسرائيل على قطاع غزة حصارا مشددا منذ عشر سنوات؛ حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.