الأمن والاقتصاد على رأس ملفات زيارة رئيس الحكومة التونسية إلى الجزائر

أعلن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، أنه يعتزم القيام بزيارة رسمية إلى الجزائر قريبا، دون أن يحدد موعدها.

وذكر الشاهد في تصريحات له عقب لقائه الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي أمس الأربعاء، أنه عرض على الرئيس برنامج الزيارة الرسمية التي سيؤدّيها قريبا رئيس الحكومة إلى الجزائر الشقيقة، من دون أية تفاصيل إضافية عن جدول هذه الزيارة ولا ملفاتها.

كما أشار الشاهد إلى أن لقاءه مع الرئيس الباجي قايد السبسي تناول الوضع الأمني بالبلاد ونتائج المفاوضات الاجتماعية بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل، كما قدّم له عرضا حول التقدّم في الإعداد لميزانيّة الدولة لسنة 2017 والندوة الدولية حول الاستثمار في تونس.

وفي الجزائر كشفت صحيفة "الفجر" الجزائرية في عددها الصادر اليوم الخميس، أن الشاهد الذي سيكون مصحوبا بوفد وزاري مهم يضم بالخصوص وزراء الخارجية والدفاع والاستثمار سيلتقي خلال زيارته للجزائر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ورئيس الحكومة عبد المالك سلال.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومات التونسية المتعاقبة دأبت على تقليد دبلوماسي يبرمج الزيارات الأولى خارج البلاد إلى الجزائر، وقالت بـ "أن البلدين يملكان المرجعية السياسية ذاتها، ولديهما تطابق وجهات النظر  فيما يخص الوضع في ليبيا وتأكيد البلدان على ضرورة  الحل السياسي ونبذ التدخل الخارجي، لكن شهدت العلاقات بين البلدين توترا الصيف الماضي بسبب ضريبة 30 دينارا (15 دولارا) فرضت على السيارات الجزائرية التي تدخل تونس".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.