إسرائيل تبدأ بإجراءات ترحيل طاقم سفينة "زيتونة"

شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإجراءات ترحيل طاقم سفينة "زيتونة" التي كانت متجهة لكسر الحصار عن قطاع غزة، واعترضتها قواتها العسكرية في عرض البحر أول أمس، واقتادتها إلى ميناء "أسدود" بعد محاصرتها والتشويش عليها.

وقالت المنسقة الإعلامية لحملة "زيتونة" ويندي غولدسميت، إن عملية ترحيل الناشطات الدوليات اللاتي اُعتقلن من على متن السفينة وأودعن في سجن إسرائيلي، "كانت أسرع بكثير مما كان عليه الحال في رحلات الأساطيل السابقة".

وأضافت في تقرير صحفي، أن الإفراج السريع عن الناشطات جاء نتيجة الاهتمام الإعلامي الذي حظيت به رحلة السفينة النسوية، والانتقادات الحادة التي وُجهت إلى إسرائيلي بسبب ممارساتها ضد المتضامنين الدوليين.

ونقل التقرير عن ناشطتين ممّن أفرج عنهم، القول إن قاربين حربيين كبيرين إسرائيليين ترافقهما مجموعة زوارق بحرية صغيرة حاصرت سفينة "زيتونة"، وأصدرت توجيها بوقف مسارها نحو شواطئ قطاع غزة، وعندما رفض طاقم السفينة التحذير، قام ما لا يقل عن 7 عناصر من الجيش الإسرائيلي، بالصعود على متن السفينة والسيطرة عليها وسحبها إلى الميناء الإسرائيلبي.

وانتقدت غولدسميت بعض تصريحات وسائل الإعلام، التي تحدثت عن أنه تم سحب "زيتونة" إلى الميناء الإسرائيلي بسلام، مؤكدة "أن السيطرة على السفينة واقتيادها بالقوة ليس عملاً سلمياً، كما أن حصار 1.9 مليون فلسطيني في قطاع غزة، ليس سلميا، وأن ما قامت به إسرائيل عمل حربي وقرصنة بحرية بحق مدنيين عزل ونشطاء سلام".

ومن الجدير بالذكر أن مشروع السفن النسائية لغزة هي مبادرة من "تحالف اسطول الحرية"، الذي يتكون من عدد من منظمات المجتمع المدني التي تؤمن بحق الفلسطينيين بالحرية من أكثر من 12 دولة في العالم، وفي مقدمتها "اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة"، التي تقود جهود كسر الحصار في العالمين العربي والإسلامي وعدد كبير من الدول في قارات العالم الخمسة.

وتفرض إسرائيل على قطاع غزة حصارا مشددا منذ عشر سنوات؛ حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.


ــــــــــــــ

من ولاء عيد
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.