اسلاميو الأردن: قانون جاستا يستهدف السعودية ويبتزها سياسيًا

اعتبر حزب "جبهة العمل" الإسلامي (الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين) الأردني، أن إقرار الولايات المتحدة لقانون "جاستا" يأتي لممارسة الابتزاز السياسي والاستهداف الواضح للسعودية.

وأوضح الأمين العام للحزب محمد الزيودي في بيان اليوم السبت، أن الحملات التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية ضد بلاد الحرمين الشريفين، تقوم على الافتراء والابتزاز التي صدرت عن مراكز قوى ولوبيات أمريكية تستهدف الإسلام والمسلمين، بحسب قوله.

وأضاف: "أقرت (أمريكا) ما يسمى بقانون جاستا لغايات ممارسة الابتزاز الدولي والاستهداف الواضح لبلاد المسلمين وديارهم وشعوبهم، وهو القانون الذي تم إقراره بدوافع سياسية بهدف الحصول على الأموال بصورة تفتقد الى القانون والمنطق".

وتابع الزيودي: "وهو الأمر الذي نستنكره وندينه بشدة لمخالفته القواعد والأصول التي تؤطر العلاقات وترسمها بين الدول والتي يفترض أن تكون قائمة على الاحترام المتبادل، حيث أن الدول تتمتع بسيادة واستقلال ولا يجوز لأي دولة التنكر لهذا، ذلك أن قواعد المسؤولية القانونية للدول لا تجعلها مسؤولة عن تصرفات بعض مواطنيها المدنية والجزائية".

وقانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب" الأمريكي والذي يعرف اختصارًا بـ"جاستا"، يسمح لعائلات ضحايا 11 سبتمبر/ أيلول، بمقاضاة السعودية.

وترفض السعودية تحميلها مسؤولية اشتراك عدد من مواطنيها في هجمات 11 سبتمبر، وسبق أن هددت بسحب احتياطات مالية واستثمارات بمليارات الدولارات من الولايات المتحدة في حال إقرار مشروع القانون.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.