سوار الذهب لـ "قدس برس": لا خوف على السودان من رافضي الحوار الوطني

أكد الرئيس السوداني السابق المشير سوار الذهب، أن "نتائج الحوار الوطني، التي أجازها غالبية السودانيين بحضور إقليمي ودولي، تمثل ضمانة مهمة لأمن واستقرار ووحدة السودان".

وقال سوار الذهب في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" اليوم الاربعاء، تعليقا على نتائج الحوار الوطني السوداني، الذي أجاز توصياته أول أمس الاثنين: "أنا مطمئن لأن الشعب السوداني أجمع بأغلبية ساحقة على التوافق، والذهاب لتشكيل حكومة قومية نهاية العام الجاري".

ورأى سوار الذهب أن من وصفهم بـ "القلة" الذين قال بأنهم "رفضوا الالتحاق بالحوار، لن يؤثروا في توجه السودانيين إلى السلام".

ولفت سوار الذهب الانتباه، إلى أن الغياب الأمريكي عن جلسة الحوار الختامية يشكل رسالة سلبية تجاه مخرجات الحوار الوطني السوداني.

وقال: "الأمريكيون أصدروا بيانا قبل مؤتمر الحوار الوطني غير إيجابي، وغيابهم أيضا عن جلسة الحوار الختامية، بينما حضر رؤساء إقليميين ومنظمات إقليمية ودولية ومبعوثون عن روسيا والصين، هذا الغياب بالتأكيد كان رسالة سلبية".

وحول مستقبل السودان بعد إجازة توصيات الحوار الوطني، قال سوار الذهب: "أنا مطمئن بأن ما تم انجازه من توافق على خارطة طريق نحو المستقبل، خطوة إجابية، وهناك جهود دولية لإقناع من تبقى من رافضي الحوار بالالتحاق بالصف الوطني، لذلك لا شك يساورني بأننا ماضون في الطريق الصحيح"، على حد تعبيره.

يذكر أن سوار الذهب هو عضو في لجنة تضم خمسة أشخاص، تسمى بـ "لجنة الموثوقين"، وهي عبارة عن مجموعة من الحكماء يعود إليهم المتحاورون في حال فشلهم في تجاوز أي من قضايا الحوار المطروحة.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير، قد أشرف أول أمس الاثنين، على فعاليات الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني، الذي كان قد أطلقه مطلع العام 2014، وانتهى إلى صياغة وثيقة سياسية وقع عليها أكثر من 100 حزب وجماعة مسلحة.

وحضر الجلسة، رؤساء مصر وموريتانيا وتشاد وأوغندا وممثلون عن الاتحاد الافريقي، وأمين عام جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، وممثلون لروسيا والصين.

وغاب عن الجلسة الختامية ممثلو الحركات المسلحة الثلاث في "دارفور": "العدل والمساواة" و"تحرير السودان" جناحي عبد الواحد نور وأركو مناوي، كما غابت عنها "الحركة الشعبية ـ قطاع الشمال".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.