محلل سياسي مغربي يرجح توسيع التحالف الحكومي ليشمل "الاستقلال"

تتجه أنظار المغاربة بداية من اليوم الاربعاء لمتابعة مشاورات رئيس الحكومة المكلف عبد الاله بنكيران، مع باقي زعماء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان لتشكيل الحكومة المقبلة.

وقد أعلن بنكيران، أنه سيبدأ مشاوراته اليوم، وسينطلق بالحديث إلى حلفائه في التحالف الحكومي الحالي، أي "التقدم والاشتراكية" و"الحركة الشعبية" و"التجمع الوطني للأحرار".

ورأى مدير تحرير صحيفة "التجديد" جواد الشفدي في حديث مع "قدس برس"، أن استمرار التحالف الحكومي السابق، هو السيناريو الأرجح.

وعلل الشفدي ذلك بأن هذا التحالف دشن جملة من الاصلاحات في عدد من المجالات، وأن الأصل أن يستمر التحالف حتى يتمها.

لكن الشفدي لم يستبعد، أن يتوسع التحالف ليشمل "حزب الاستقلال" الحائز على المرتبة الثالثة في نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت الجمعة الماضي بنسبة 46 مقعدا.

وأشار إلى أن ما يجمع بين حزبي "العدالة والتنمية" و"الاستقلال" أكبر مما يجمع بين هذا الأخير وأحزاب ما يُعرف بـ "الكتلة".

ووصف الشفدي احتمال تحالف "العدالة والتنمية" مع أحزاب الكتلة: "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، و"الاستقلال"، و"التقدم والاشتراكية" بأنه سيناريو ضعيف الحصول.

وقال: "هذا سيناريو ضعيف، ذلك أن التقدم والاشتراكية هو أصلا جزء من التحالف الحكومي، والاستقلال معني بالمشاركة، بينما الاتحاد الاشتراكي ربما بعيد عن دخوله إلى الحكومة".

واستبعد الشفدي امكانية أي تحالف بين حزبي "العدالة والتنمية" و"الأصالة والمعاصرة"، وقال بأن هذا السيناريو قريب من الاستحالة"، على حد تعبيره.

وكانت صحيفة "أخبار المغرب"، قد تحدثت في عددها الصادر اليوم الاربعاء، إلى أنه وفي الوقت الذي قرر عبد الإله بنكيران فتح المشاورات مع الأحزاب التي شاركت في حكومته الأولى، وأحزاب المعارضة، باستثناء "الأصالة والمعاصرة"، فإن حزب "التقدم والاشتراكية"، الحليف الأول لحزب "العدالة والتنمية"، يراهن على الدفع في اتجاه تحالف بين "العدالة والتنمية" وأحزاب الكتلة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قيادي من حزب "التقدم والاشتراكية"، تأكيده أن الحزب سيعمل جاهدا من أجل تقريب وجهات النظر بين حزب "العدالة والتنمية" وحزبي "الاستقلال" و"الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية".

وأضاف: "إن حزب التقدم والاشتراكية يعتبر التحالف بين العدالة والتنمية وأحزاب الكتلة بمتابة تحالف طبيعي".

وحسب ذات المصدر فـ "إن حزب التقدم والاشتراكية يفضل مشاركة خمسة أحزاب في الحكومة المقبلة، هي أحزاب الكتلة والعدالة والتنمية والحركة الشعبية، خاصة بعدما اتضح أن مواقف حزب التجمع الوطني للأحرار غير واضحة"، وفق المصدر.

يذكر أن "حزب الاستقلال" كان جزءا من التحالف الحكومي الذي يقوده عبد الاله بنكيران، لكنه خرج من التحالف في تموز (يوليو) 2013، وقد خلفه في ذلك "حزب التجمع الوطني للأحرار.

وكان حزب "العدالة والتنمية" قد تصدر الانتخابات التشريعية بحصوله على 125 مقعد من أصل 395 هو عدد مقاعد البرلمان.

ويحتاج بنكيران إلى أغلبية 198 صوتا برلمانيا لاعتماد حكومته.

وكان العاهل المغربي قد كلف أول أمس الاثنين بنكيران رسميا بتشكيل الحكومة المقبلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.