الدولار يصل 15 جنيها قبل التعويم مع ظل توتر العلاقات المصرية السعودية

قال متعاملون في السوق الموازية (السوداء) لتبديل العملة في مصر اليوم الاربعاء، إن سعر صرف الجنيه المصري انخفض إلى مستوى قياسي جديد، حيث ارتفع سعر بيع الدولار بين 14.60 و15 جنيه للمرة الأولى في السوق الموازية فيما استمرت البنوك في طرح سعر 8.8 جنيه للشراء، وسط عزوف حاملي الدولار لتصريف العملة.

وأبقى المصرف المركزي على سعر صرف الجنيه في عطائه الدولاري المقرر للبنوك أمس عند 8.78 جنيه للدولار، برغم توقعات بنوك استثمار مثل "بلوتون"، تعويم سعر الجنية ورفع سعره بما بين 12 و13 دولارا رسميا.

وقال تجار عملة، إن السعر صرف الدولار اليوم الأربعاء بلغ 14.90 جنيه، وسط عزوف مدخري الدولار عن البيع.

وأشاروا في حديث مع "قدس برس"، أن ما يعزز من التراجع المتوقع للجنيه في السوق الموازية، زيادة الخلاف بين مصر والسعودية.

وغادر السفير السعودي أحمد قطان القاهرة اليوم متوجها إلى الرياض، للتشاور حول الأزمة الحالية بين الرياض والقاهرة، بعدما أوقفت شركة أرامكو السعودية اتفاقا لمد القاهرة بـ 700 الف طن منتجات بترولية في تشرين أول/أكتوبر الجاري، وتبادل اعلاميو البلدين الاتهامات والانتقادات.

وأكد التجار، أن أغلب أصحاب الصرافة اغلقوا محالهم بسبب مطاردات الشرطة لبيعهم بأسعار السوق "السوداء"، وأنهم يمارسون أعمالهم من المقاهي أو بسياراتهم التي حوّلوها إلى مكاتب متنقلة، وأنهم يترقبون تعويم سعر العملة في أي وقت دون انتظار الحكومة الحصول على التمويل الإضافي من دول أخرى بحسب شروط صندوق النقد.

وكان صندوق النقد الدولي قد اشترط تأمين تمويل إضافي لمصر بواقع خمسة إلى ستة مليارات دولار للموافقة النهائية من قبل المجلس التنفيذي للصندوق على قرض بقيمة 12 مليار دولار، بعد اتفاق مبدئي جرى الإعلان عنه في آب/أغسطس الماضي.

إلا أن مذكرة بحثية لبنك الاستثمار الإماراتي "أرقام" أشارت أمس الثلاثاء إلى أن التمويل السعودي المتفق عليه مع مصر في صورة وديعة بقيمة ملياري دولار ضمن حزمة من المساعدات، اشترط صندوق النقد تأمين تدفقها لإتمام الاتفاق على قرض لمصر، لم تصل خزائن البنك المركزي على الأرجح إلى الآن، وربطت بين تأخر وصولها والتوتر بين البلدين، وارتفاع سعر الدولار.

وأوضحت المذكرة، التي وجهها البنك لعملائه، إلى أن البنك المركزي المصري يحتاج إلى ضخ تسعة مليارات دولار على الأقل لضمان استقرار سوق العملة خلال شهر من اتخاذ القرار المرتقب بخفض سعر الجنيه، في الوقت الذي يواجه فيه البنك المركزي معارضة من صندوق النقد الدولي والمانحين الدوليين لسياسة "الاستخدام المفرط لنقود الاحتياطي الشحيحة".

وقالت المذكرة إن "التمويل الصيني لم يصل على الأرجح أيضا"، في إِشارة لاتفاق حول قرض من الصين عبر تبادل العملة كان قد جرى الإعلان عنه الشهر الماضي، وأن الإمارات هي التي دفعت لمصر فقط مليار دولار كوديعة، والبنك الدولي الذي سدد لمصر مليار دولار ضمن قرض بواقع ثلاثة مليارات.

ومع تفاقم أزمة الدولار في السوق المصري، وشح الاحتياطي من العملة الاجنبية (قرابة 19 مليار دولار)، قالت وزارة البترول اليوم أن مستحقات شركات البترول الأجنبية العاملة في مصر لدى الهيئة العامة للبترول، ارتفعت إلى 3.6 مليار دولار بنهاية الربع الأول من العام المالي الجاري، مقارنة بـ 3.5 مليار العام الماضي.

كما أطلقت قناة السويس مبادرة لتحصيل الرسوم مقدما عن 3 سنوات في شكل وديعة تسددها الخطوط الملاحية العالمية مقدما، وفقا لما ذكرته جريدة "المال".

وجاء طرح المبادرة في لقاء جمع قيادات من الهيئة مع ممثلي عدد من أكبر الخطوط الملاحية العالمية الأسبوع الماضي، بحسب الصحيفة المالية، وأنه سيجري عقد اجتماع ثان غدا الخميس مع الخطوط الملاحية التي أبدت موافقة مبدئية على المشاركة بالمبادرة لمناقشة تفاصيلها.

_______

من محمد جمال عرفة
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.