"هيومن رايتس ووتش": الغارة على مراسم العزاء في صنعاء جريمة حرب

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية اليوم الخميس: "إن الغارة التي شنها التحالف بقيادة السعودية على مراسم عزاء في العاصمة اليمنية صنعاء، السبت الماضي في 8 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، يبدو أنها جريمة حرب".

وكان هجوم بقصف جوي قد استهدف موكب عزاء في صنعاء قد أسفر على الأقل، عن مقتل 100 شخص وجرح أكثر من 500، بينهم أطفال.

وأشارت المنظمة في تقرير لها اليوم الخميس، أنه على "الرغم من تواجد عسكريين ومسؤولين مشاركين في الحرب في ذلك التجمع، فتواجد مئات المدنيين يدل بشدة على أن الهجوم غير متناسب بشكل غير قانوني".

وقالت "هيومن رايتس ووتش"ك "إن الغارة على مراسم العزاء تؤكد الحاجة الملحة إلى تحقيقات دولية موثوقة في انتهاكات قوانين الحرب المزعومة في اليمن".

ودعت المنظمة "الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وباقي الحكومات إيقاف مبيعات الأسلحة إلى السعودية".

وطالبت التحالف الدوولي بالسماح فورا بالرحلات التجارية إلى صنعاء، المتوقفة منذ آب (أغسطس) الماضي للسماح لكل مريض أو جريح بتلقي العلاج في الخارج.

وأشار تقرير المنظمة إلى أنه وفي 8 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، تجمع مئات الأشخاص في قاعة الصالة الكبرى، والتي سعتها 1000 شخص، لحضور مجلس عزاء علي الرويشان، والد وزير الداخلية في الحكومة القائمة في صنعاء جلال الرويشان، قبل أن يتم قصفهم.

ووفقا لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، فإن مئات ممن قتلوا وجرحوا مدنيون.

ومن بين الضحايا 20 شخصا على الأقل مسؤولون رفيعو المستوى في حزب "المؤتمر الشعبي العام" التابع للرئيس السابق علي عبد الله صالح، ومن الحوثيين، المعروفين أيضا باسم "أنصار الله"، والمسؤولين العسكريين والأمنيين.

وذكر تقرير "هيومن رايتس ووتش"، أنه "وفقا لقوانين الحرب، يكون الهجوم غير متناسب بشكل غير قانوني إذا كان يُتوقع للخسارة في أرواح المدنيين أو ضرر المباني المدنية أن تتجاوز الميزة العسكرية الملموسة والمباشرة المتوقعة من الهجوم. يُنظر فقط إلى العسكريين والمسؤولين المدنيين المشاركين في العمليات العسكرية ضد قوات التحالف على أنهم أهداف مشروعة".

وقالت "هيومن رايتس ووتش": "إن على الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وباقي الحكومات إيقاف مبيعات الأسلحة إلى السعودية فورا ما لم توقف هجماتها غير القانونية وتحقق بمصداقية بتلك التي حدثت"، وفق التقرير.

أوسمة الخبر اليمن أمن غارة تقرير

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.