الاحتلال يهدم 3 منازل في الداخل الفلسطيني

البيت المهدوم في كفر قاسم

هدمت آليات وجرافات تابعة للاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، ثلاثة منازل فلسطينية في بلدتي كفرقاسم وأم الحيران، وسط فلسطين المحتلة عام 1948 وجنوبها، بحجة البناء بدون ترخيص.

وقالت مصادر فلسطينية، إن آليات الاحتلال مدعومة بالمئات من أفراد قوات الشرطة والوحدات الإسرائيلية الخاصة، هدمت منزلا فلسطينيا يتكون من ثلاثة طوابق، في بلدة كفر قاسم.

وفي سياق متصل، أفاد عمدة قرية أم الحيران الغير معترف بها من قبل سلطات الاحتلال، رائد أبو القيعان، بأن جرّافات إسرائيلية هدمت منزلين مأهولين بالسكان.

وأوضح أبو القيعان في حديث لـ "قدس برس"، أن سلطات الاحتلال كانت قد أصدرت أوامر هدم بحق جميع منازل القرية البالغ عددها 120، إضافة إلى العديد من المنشآت والمزارع فيها، وذلك على خلفية عدم اعترافها بالقرية القائمة في الأراضي الفلسطينية قبل إنشاء دولة الاحتلال.

ولفت النظر إلى أن سلطات الاحتلال تخطط لتهجير سكان القرية إلى بلدة حورة في النقب، بهدف بناء مستوطنة "حيران" على أنقاض القرية الفلسطينية.

وأوضح أن الاحتلال اعترف سابقًا بقرية أم الحيران، (يقطنها نحو 2200 نسمة)؛ قبل أن يقوم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بسحب الاعتراف بالقرية عام 2011، بهدف تشريد سكانها وإقامة مستوطنة على أنقاضها.

ولا تعترف الحكومة الإسرائيلية بنحو 51 قرية عربية في النقب، وتستهدفها بشكل مستمر بالهدم وتشريد أهلها، بينما تشرع بشكل مستمر ببناء تجمعات استيطانية لصالح اليهود في النقب.

وتواصل السلطات الإسرائيلية جرائم هدم المنازل العربية في منطقة النقب، بادعاء عدم ترخيصها، في حين يناشد المواطنون العرب في النقب وكافة الأهل في الداخل الفلسطيني كافة المؤسسات الدولية الإنسانية والحقوقية زيارة النقب ومشاهدة حجم الجريمة المقترفة بحق أهله.

ويعيش في صحراء النقب نحو 220 ألف عربي فلسطيني، يقيم نصفهم في قرى وتجمعات بعضها مقام منذ مئات السنين، ولا تعترف المؤسسة الإسرائيلية بملكيتهم لأراضي تلك القرى والتجمعات، وترفض تزويدها بالخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء.

يذكر أن الحكومة الإسرائيلية باشرت بـ "تطبيق أنظمة البناء في المجتمع العربي"، وأقامت وحدة بوليسية خاصَّة لهذا الغرض وخصصت ملايين الدولارات لهذا المشروع، الأمر الذي رفضته لجنة المتابعة العليا واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية واعتبرته خطيرًا، لما يعنيه من استهداف وجودي لفلسطيني الـداخل، من خلال ما يرمي إليه من هدم عشرات آلاف البيوت العربية في مختلف أنحاء البلاد.


ــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير خلدون مظلوم

أوسمة الخبر فلسطين عرب 48 احتلال هدم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.