مستوطنون يهاجمون مزارعين فلسطينيين غرب نابلس

هاجم مستوطنون يهود، اليوم الأحد، مزارعين فلسطينيين غرب مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، خلال عملهم في قطف الزيتون.

وأوضح الناشط الفلسطيني مأمون أبوبكر، أن مستوطني "حفات جلعاد" اليهودية المقامة على أراضي المواطنين الزراعية في قرى "جيت" و"فرعتا" و"إماتين"، هاجموا مواطنين فلسطينيين من القرى الثلاث خلال قطفهم أشجار الزيتون بالقرب من البؤرة الاستيطانية.

وأضاف أبوبكر خلال حديث مع "قدس برس"، أن المستوطنين هاجموا عدة عائلات وحاولوا منعهم من الوصول إلى أراضيهم الزراعية، إلا أن المواطنين تصدوا للمستوطنين وأصروا على قطف أشجار الزيتون.

وأشار إلى أن قوة من جيش الاحتلال وصلت الى المنطقة وأمنّت الحماية للمستوطنين، والذين جاء اعتداؤهم على الرغم من وجود تنسيق مسبق بين الجانبيْن الفلسطيني والإسرائيلي بخصوص وصول الأهالي إلى أراضيهم الزراعية.

ويؤكد نشطاء فلسطينيون أن اعتداءات المستوطنين اليهود تتصاعد بحق المواطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلتيْن، تزامنًا مع حلول موسم قطف الزيتون، بهدف تفريغ الأراضي حتى يسهل السيطرة عليها لأجل التوسع الاستيطاني.


ـــــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.