مرسوم أميري بحل مجلس الأمة الكويتي

أصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك اليوم الاحد مرسوما أميريا بحل مجلس الأمة الكويتي.

وعقد مجلس الوزراء اجتماعا طارئا في قاعة مجلس الوزراء بقصر بيان برئاسة رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك.

وقدمت الحكومة استقالتها، وذلك بعد دعوة مجلس الوزراء لاجتماع عاجل.

وكانت وكالة أنباء "الأناضول"، قد نقلت في وقت سابق عن مصادر كويتية، أن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، أعلن عن رغبته أمس في حل المجلس الحالي، وتقديم موعد الانتخابات النيابية، لـ"قطع الطريق أمام المعارضة كي لا تستعد جيدًا للانتخابات المقبلة"، و"فرصة للحكومة للخروج من مأزق العجز المالي".

وذكر الغانم في تصريحات لقناة "الراي" التلفزيونية (كويتية خاصة)، أن "المرحلة المقبلة فيها تحديات داخلية وخارجية محيطة بالكويت، وتتطلب فريقا حكوميًا جديدًا والعودة إلى صناديق الاقتراع".

وذكر أيضًا من ضمن المبررات أن "المواعيد الدستورية للانتخابات من 22 حزيران (يونيو) إلى 6 آب (أغسطس) 2017، وأعتقد أنها غير مناسبة".

وأضاف "نقلت رأيي بإجراء الانتخابات المبكرة وتقديم موعدها إلى القيادة السياسية (في إشارة إلى أمير البلاد، صباح الأحمد الجابر الصباح)".

وتقدم الخميس الماضي ثلاثة نواب باستجواب لنائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، أنس الصالح، على خلفية رفع أسعار البنزين.

كما تقدم النائب، عبدالله المعيوف، باستجواب لوزير العدل "الصانع" في ثلاثة محاور تتعلق بـ"هدر المال العام، واستخدام السلطة الوزارية لمصالح شخصية، ومخالفة أحكام الدستور في التعامل مع أعضاء مجلس الأمة".

وقرر مجلس الوزراء الكويتي، مطلع آب (أغسطس) الماضي، رفع أسعار البنزين بكافة أنواعه، وبدأ تطبيق القرار مطلع أيلول (سبتمبر) الماضي.

وتنص المادة 107 من الدستور الكويتي على أن "للأمير أن يحل مجلس الأمة بمرسوم تبين فيه أسباب الحل على أنه لا يجوز حله لذات الأسباب مرة أخرى".

"وإذا حُل المجلس، وجب اجراء الانتخابات للمجلس الجديد في ميعاد لا يجاوز شهرين من تاريخ الحل، وإن لم تجر الانتخابات خلال تلك المدة يسترد المجلس المنحل كامل سلطته الدستورية، ويجتمع فوراً كأن الحل لم يكن، ويستمر في أعماله إلى أن ينتخب مجلس جديد"، بحسب المادة ذاتها من الدستور.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.