محكمة في غزة تقضي بإعدام متخابر مع الاحتلال منذ 29 عاما

أصدرت محكمة عسكرية في غزة، اليوم الاثنين، أحكام بالإعدام والسجن على متهمين بالتخابر مع أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وأكدت المحكمة في بيان لها اليوم، أن هيئة القضاء العسكري بغزة، حكمت بالإعدام شنقاً حتى الموت على مدان يبلغ من العمر (54 عاما)، بتهمة التخابر مع الاحتلال.

وبيَّنت المحكمة أن المدان ارتبط مع الاحتلال منذ عام 1987، وخلال هذه الفترة زوده بالعديد من المعلومات التي تتعلق بأسماء راشقي الحجارة، بالإضافة إلى أسماء ومساكن المنتمين للتنظيمات الفلسطينية.

وأضافت أن المدان نفسه، تتبع ورصد بعض المطاردين، مما أدى إلى اعتقال البعض واستشهاد آخرين واستمر بهذا العمل حتى عام 1993، وانقطع العمل لفترة ثم تجدد العمل عام 1997حيث قدم معلومات عن المواقع العسكرية التابعة للمقاومة وقصف البعض منها وذلك كله مقابل مبالغ مالية وبهدف الإضرار بمصلحة الشعب وأمن المقاومة.

 وفي سياق آخر حكمت المحكمة العسكرية العليا، على مدان ثان بالسجن 10 سنوات مع الأشغال الشاقة، بتهمة التخابر مع الاحتلال.

 وكانت المحكمة العسكرية الدائمة قد أصدرت حكماً بالسجن 17عاماً على المدان ولكن الحكم صدر بالدرجة الأولى، وفي الاستئناف قررت المحكمة العسكرية العليا قبول الاستئناف والحكم على المدان بالسجن 10سنوات.

 كما وأيدت المحكمة العسكرية العليا حكم بالسجن 7سنوات على مدان ثالث، من سكان شمال القطاع بتهمة التخابر مع الاحتلال.

وتشن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية بغزة، التي لا تزال تشرف عليها حركة "حماس"، حملات متواصلة ضد المتهمين بالتخابر مع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وتعتمد المحاكم العسكرية في الأحكام التي تصدرها، بقوانين منظمة التحرير الفلسطينية، التي تتيح إصدار حكم الإعدام بحق المتهمين بـ"الخيانة".

ويشار إلى أن حكم الإعدام لا ينفذ الا بعدم مصادقة رئيس السلطة عليه بحسب القانون الفلسطيني إلا أن وزارة الداخلية في غزة نفذت مؤخرا عدد من أحكام الإعدام بعد مصادقة رئاسة المجلس التشريعي بسبب رفض الرئيس المصادقة على الأحكام ولردع الجناة. حسب الداخلية.

______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أوسمة الخبر فلسطين غزة قضاء تخابر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.