الملك المغربي يبدأ جولة إفريقية تشمل رواندا وتنزانيا وإثيوبيا

غادر العاهل المغربي الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء، الرباط في بداية جولة إفريقية يزور خلالها رواندا وتنزانينا وإثيوبيا.

ويرافق الملك في هذه الجولة وفد رسمي يضم، مستشاريه فؤاد عالي الهمة وياسر الزناكي.

كما يضم الوفد وزير الداخلية محمد حصاد، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، ووزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، ووزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، والوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون ناصر بوريطة، إلى جانب عدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

وتأتي جولة الملك المغربي الإفريقية، في سياق استراتيجية مغربية جديدة، بدأتها الرباط بتقديم طلب رسمي للعودة إلى الاتحاد الإفريقي، الذي انسحبت منه عام 1984، احتجاجا على قبوله عضوية "الجمهورية الصحراوية" التي شكلتها "جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو)".

وقد أوضح الملك محمد السادس في خطاب له بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لتوليه العرش أواخر تموز (يوليو) الماضي "ان قرار المغرب بالعودة إلى أسرته المؤسسية الإفريقية لا يعني أبدا تخلي المغرب عن حقوقه المشروعة أو الاعتراف بكيان وهمي يفتقد لأبسط مقومات السيادة تم إقحامه في منظمة الوحدة الإفريقية، في خرق سافر لميثاقها"، في إشارة إلى "جبهة البوليساريو".

وقد وجد هذا التوجه السياسي نحو إفريقيا، ترجمة ديبلوماسية بتعيين 18 سفيرا في دول إفريقية بعضها يتم لأول مرة.  

وينظر مراقبون إلى التوجه المغربي نحو إفريقيا، باعتباره الامتداد للمغرب، باعتباره بلدا إفريقيا، وأيضا في إطار التنافس مع الجارة الجزائر في منطقة غرب إفريقيا ودول الساحل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.