إیران تدعو کافة الاطراف لاستمرار وقف النار في الیمن

رحّب المتحدث باسم وزارة الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمي بالاعلان عن وقف اطلاق النار في الیمن، مؤکدا علی ضرورة ان تبذل کافة الاطراف مساعیها لاستمرار وقف اطلاق النار ووضع نهایه لهذه الحرب، التي وصفها بـ "العقیمة".

ورحب قاسمي، في تصريحات له اليوم الاربعاء، نقلتها "وكالة الأنباء الإيرانية" (رسمية)، بالبیان الذی اصدره المبعوث الأممي الخاص إلی الیمن إسماعیل ولد الشیخ أحمد بشان وقف اطلاق النار لمدة 72 ساعة فی اليمن.

وأعرب الديبلوماسي الإيراني عن أمله بان تحترم كافة الاطراف المعنیة، وخص بذلك التحالف بقيادة السعودية، وقف اطلاق النار هذا، وان تسمح بوصول المساعدات الانسانیة الی الشعب الیمني".

ووصف قاسمي الاوضاع والظروف الانسانیة في الیمن بانها کارثیة جدا ومؤسفة مؤکدا علی ضرورة ان تبذل کافة الاطراف الجهود من اجل دیمومة وقف اطلاق النار والحد من هذه الحرب.

وكان المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قد أعلن أمس الثلاثاء، عن هدنة في اليمن لمدة  72 ساعة قابلة للتمديد، ستدخل حيز التنفيذ منتصف الليلة (الأربعاء- الخميس).

ورفعت مشاورات الكويت في آب/ أغسطس الماضي، بعد نحو ثلاثة أشهر من انطلاقها، دون أن تحدث أي اختراق في جدار الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ نحو عامين.

وتقود السعودية منذ 26 آذار/ مارس 2015، تحالفًا عربيًا في اليمن ضد الحوثيين وأنصار صالح، تقول العواصم الخليجية المشاركة فيه (عدا مسقط) إنه جاء "استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكريًا لـ "حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية، والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح".

وينظر مراقبون إلى أن الحرب في اليمن، تحولت في جزء منها إلى حرب سعودية ـ إيرانية غير مباشرة، بالنظر إلى الدعم الذي يلقاه "الحوثيون" من إيران.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.