"حماس": تصريحات بان كي مون المتعلقة بالأقصى تجاوزت قرار اليونسكو

دانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، المتعلقة بالمسجد الأقصى المبارك وحائط البراق.

وقال الناطق باسم الحركة، سامي أبو زهري، في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، إن تصريحات كي مون تجاوزت قرار منظمة اليونسكو بأن المسجد الأقصى هو تراث إسلامي خالص.

وشدد على أن تلك التصريحات "تعد خروجاً عن صلاحياته، بتمثيل القرارات الرسمية الصادرة عن مؤسسات الأمم المتحدة"، مضيفا أنها  "دليل على انتهاكه للقرارات الدولية لخدمة المصالح الإسرائيلية"، بحسب قوله.

وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أمس الثلاثاء، تبني منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، قراراً يؤكد أن الأقصى تراثاً إسلامياً خالصاً، معتبرا أن المسجد الأقصى وكما هو "الضريح المقدس للمسلمين، وهو أيضاً جبل الهيكل، وحائطه الغربي هو أقدس مكان عند اليهود، وعلى بعد خطوات قليلة منه تقع كنيسة القديس القبر وجبل الزيتون".

وكانت منظمة التربية والعلوم التابعة للأمم المتحدة "اليونسكو"، قررت "بشكل نهائي"، أمس الثلاثاء، عدم تغيير القرار الذي تقدمت به فلسطين ودول عربية وينفي وجود أي علاقة تاريخية تربط اليهود بالمسجد الأقصى وحائط البراق (الحائط الغربي).

ويعتبر تصويت المجلس التنفيذي لـ "اليونسكو" على القرار نهائيا لا رجعة فيه، وقد مارست دولة الاحتلال ضغوطات كبيرة على الدول الأعضاء بالمنظمة لثنيها عن دعم القرار.

ـــــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.