نابلس.. الاحتلال يُنذر بوقف أنشطة شعبية مناهضة لسياساته الاستيطانية

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، منازل نشطاء فلسطينيين في قرية "قريوت" جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، وحذرتهم من القيام بأنشطة تستهدف التصدي لسياسات وعمليات التوسع الاستيطاني، وهددتهم بالاعتقال.

وأوضح عضو المجلس القروي في "قريوت"، بشار القريوتي، أن قوة من جيش الاحتلال دهمت منزله ومنازل نشطاء آخرين في القرية، وحذرتهم من مواصلة الأنشطة التي ينظمونها رفضًا لسياسة الاحتلال وعمليات التوسع الاستيطاني.

وقال القريوتي خلال حديث مع "قدس برس"، إن ضابط مخابرات إسرائيلي يدعى "رامز" هدده وبقية أصحاب المنازل المقتحمة بالاعتقال وتخريب منازلهم، بالإضافة لإغلاق المؤسسات التي يعملوا بها في حال واصلوا أنشطتهم.

وبيّن أن الاقتحام استهدف عاملين في الجمعية الخيرية ونادي القرية، وكذلك منزل إمام مسجد قريوت، الذي تم تحذيره من إلقائه خطب "تحريضية".

وأشار الناشط الفلسطيني إلى أن عملية اقتحام المنازل جاءت بعد الإعلان عن تنظيم "ماراثون رياضي" يوم السبت المقبل، تكريمًا لشهداء البلدة والقرى المجاورة، مشددًا على أن الفعالية وبقية أنشطتهم الشعبية ستتواصل على الرغم من التهديد الإسرائيلي.

ورأى القريوتي، أن استهدافهم يعكس تخبط الاحتلال وحجم تأثير أنشطتهم الشعبية عليه، وتخوفه من استمرارها، لافتًا إلى أن تلك الأنشطة تأتي في إطار التصدي لممارسات الاحتلال ومستوطنيه في الاستيلاء على أراضي المواطنين بغرض التوسع الاستيطاني.

ــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.